wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    كيفية معرفة اذا كان اصبع قدمك مكسورا وتفريق بين الكسور و إلتواء

    كيفية معرفة ما إذا كان إصبع قدمك مكسورًا

    هل تشعر بأن إصبع قدمك مكسور لكنك غير متأكد؟ كسر الإصبع من الإصابات الشائعة التي قد تحدث بسبب سقوط شيء ثقيل على قدمك، أو إصابته في حادث ما، أو ارتطامه بقوة. وفي معظم الحالات، تتعافى كسور الإصبع بمفردها وتحتاج فقط لقليل من العناية والرعاية، لكن هناك حالات أخرى قد تحتاج فيها لزيارة طبيب. سنساعدك هنا في تقييم حالة إصبعك، ومعرفة ما إذا كنت ستحتاج لتدخل طبي أم لا.

    طريقة 1 من 2:
    فحص الإصبع

    1

    حدد مستوى الألم. إذا كان إصبعك مكسورًا، فإنك ستشعر بالألم حين تلقي بثقل جسدك عليه. وعلى الأرجح ستتمكن من السير، لكنك ستشعر بألم رهيب خلال ذلك. كما ينبغي معرفة أن الشعور بالألم لا يعني بالضرورة أن هناك كسر في الإصبع، لكنه قد يكون مؤشرًا عن حدوث ذلك. في حالة شعرت بألم فظيع في إصبعك في أثناء طرح حمل وزنك عليه؛ سواء في السير أو الضغط عليه، فربما يكون لديك حالة كسر سيئة. وفي تلك الحالة، يجب عليك رؤية الطبيب فورًا. وتعتبر الكسور الخفيفة غير مؤلمة، وقد لا تحتاج لعلاج طبي.يُشير الشعور بالوخز بالإضافة إلى الألم إلى حالة الكسر ما إذا كان كسرًا خفيفًا أم مركبًا.

    2

    تفحص حجم الإصبع. إذا كان متورماً، فهذا مؤشر شائع على احتمالية وجود كسر؛ إذ إن الإصبع المكسور يُصاب بالتورم في الأغلب. أما إذا اقتصر الأمر على مجرد صدم الإصبع بقوة، فسيؤلمك لوقت قصير من ثم سيزول الألم بعدها بدون تورم.ضع الإصبع المُصاب قرب مثيله السليم في القدم الأخرى. إذا بدا على الإصبع المُصاب أنه أضخم من الآخر، فربما يكون لديك كسر.

    3

    تحقق من شكل إصبعك. عند مقارنة إصبعك المُصاب بمثيله في القدم الأخرى، هل يبدو شكله غريبًا أو مشوهًا؟ إذا كان كذلك، فقد يكون على الأرجح كسرًا حادًا ويحتاج لعلاج طبي في الحال؛ حيث أن الكسر العادي لن يُغير شكل الإصبع.

    4

    تحقق من لون الإصبع. حيث ينتهي الإصبع المكسور عادةً بكدمات وتغير في اللون، على عكس الإصبع المرتطم بشيء. وقد يبدو لون إصبعك أحمر، أو أصفر، أو أزرق، أو أسود. بالإضافة إلى أنه قد ينزف. كل تلك المؤشرات تدل على أن الإصبع قد يكون مكسوراً.أذا رأيت عظام الإصبع، فبالتأكيد الإصبع مكسور، ويجب عليك رؤية طبيب على الفور.

    5

    تحسس إصبعك المُصاب. إذا شعرت بحركة العظام داخله، أو أن حركة الإصبع لا تبدو طبيعية (بالطبع بالإضافة إلى الشعور بالألم!)، فعلى الأرجح أن الإصبع مكسور.

    6

    متى يجب عليك رؤية الطبيب؟ إذا استمر الألم، وتغير اللون وكذلك التورم أكثر من يومين، فإنه ينبغي عليك الذهاب إلى الطبيب. وسوف تحتاج على الأرجح لعمل أشعة سينية من أجل معاينة الكسر. في بعض الحالات، سيطلب منك الطبيب عدم الاقتراب من إصبعك لتتركه يتعافى. ومع ذلك، تتطلب بعض الكسور الحادة مزيداً من التدخل الطبي.إذا كان الألم شديداً جداً بحيث أنك تعجز عن المشي، فالأفضل أن تُراجع طبيبك على الفور.إذا كان الإصبع موجهاً في الاتجاه الخطأ (مُعْوَج) أو مشوه الشكل، راجع طبيبك على الفور.سارع في الحصول على الإسعافات الأولية إذا كان الإصبع يبدو بارداً، أو تشعر بوخز فيه، أو تحول لونه للون الأزرق بسبب نقص الأكسجين. 

    Advertisement

    طريقة 2 من 2:
    كيفية العناية بالإصبع المكسور

    1

    قم بالإسعافات اللازمة للعناية بإصبعك المكسور حتى تحصل على عناية طبية من قبل طبيب مُختص. املأ كيس أطعمة مُجمدة بمكعبات ثلج، ولُفه بقطعة قماش، وضعه على الإصبع المُصاب. قم بتلك العملية لمدة 20 دقيقة حتى تتمكن من رؤية طبيب. سيساعدك الثلج في تقليل التورم واستقرار حالة الإصبع. أبق قدمك مُرتفعة قدر الإمكان، ولا تُحاول السير بتلك الحالة. استمر بتحريك كيس الثلج على إصبعك ولا تتركه في موضع واحد لأكثر من 20 دقيقة، إذ قد يؤدي ذلك لتلف في أنسجة الجلد إذا تُرك لفترات طويلة.يُمكنك استخدام مُسكن ألم مثل إيبوبروفين أو أسبرين لتخفيف الألم.

    2

    اتبع تعليمات طبيبك. خلال زيارتك للطبيب، سيقوم بإجراء أشعة سينية على موضع الكسر مع منحك بعض الإرشادات عن كيفية العناية بالإصابة. في بعض الحالات، سيقوم الطبيب بإعادة مواءمة العظم. وفي حالات حرجة أخرى ، قد يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية لزرع مسمار في الإصبع لإعادة العظم إلى موضعه الصحيح.

    3

    قم بتوفير الراحة اللازمة للإصبع المكسور. ابتعد عن النشاطات التي تسببت لك بالإصابة في المرة الأولى وتجنب النشاطات المُشابهة التي قد تؤدي لضرر الإصبع مرة أخرى أو تأخر شفاؤه. ليس هناك مشكلة في ممارسة المشي الخفيف، أو السباحة، أو ركوب الدراجة، لكن تجنب الركض أو لعب أي رياضة تعتمد على الاتصال الجسدي لعدة أسابيع. استمر في الاعتناء بالإصبع وتوفير الراحة المطلوبة حتى انتهاء فترة التعافي المُحددة من قبل الطبيب المُعالج.عندما تكون في المنزل، حافظ على قدمك في مسافة مُرتفعة للمساعدة في علاج التورم.بعد بضعة أسابيع من التعافي، ستبدأ بتحريك إصبعك مجدداً بشكل تدريجي، لكن لا تُبالغ في الضغط عليه. وإذا شعرت بألم، فخذ وقتاً للراحة من جديد لتتعافى بشكل كلي وسليم.

    4

    غير ضُمادتك عند الاحتياج. لا تتطلب مُعظم الكسور تجبيس؛ وبدلاً من ذلك، سيعلمك الطبيب كيف "تُجَّبر" إصبعُك المكسور بالإصبع المُجاور له. بتلك الطريقة، سيُثبت الإصبع المكسور جيداً؛ بحيث لا يخرج عن موضعه أو يتعرض للإصابة. اطلب من طبيبك أو ممرضتك أن يُعلمك كيفية تغيير الضُمادة بصورة صحيحة لتستطع القيام بتلك العملية كل بضعة أيام من أجل المحافظة على نظافة الجرح.إذا فقدت الإحساس بإصبعك في أثناء فترة تضميده أو رأيت تغيرًا في لونه، فربما يكون اللاصق غير مربوط بإحكام. حين إذ أزله فوراً. واطلب من الطبيب بعض التوجيهات في كيفية إعادة وضع اللاصق بشكل سليم.بالنسبة لمرضى السكر، ينبغي عدم تضميد الأصابع، وبدلا من ذلك، لبس الحذاء المُخصص لمشاكل العظام، كما هو موصوف من قبل الطبيب. 

    5

    العناية بالكسور الحادة وفقا لتعليمات الطبيب.إذا كان كسرك من الكسور الحادة ويتطلب تجبيسه، أو تركيب دعامة له، أو لبس أحذية خاصة، فسيكون عليك في الأغلب أن تُريح إصبعك تماماً لمدة 6 - 8 أسابيع. وقد تستغرق الكسور التي تتطلب جراحة فترة تعافي أطول. وقد يلزمك المتابعة مع طبيب للتأكد من أنها تتعافى بشكل سليم.تأكد من اتباع تعليمات الطبيب بالضبط فيما يخص العناية بالإصابة الحادة. وقد يُؤدي تجاهل تعليمات الطبيب أو عدم اتباعها بشكل دقيق لإستطالة فترة التعافي عن الفترة المُقررة.                   في كثير من الأحيان، يكون من الصعب تحديد ما إذا كان هنالك كسر في العظم، أم أن الحديث يدور عن ضرر لاحق بالأنسجة الرخوة (اللينة)، كالأوتار والأربطة. وكما أن الالتواء أو التفكك يؤلم كثيرا، قإن الكسر أيضًا يكون مؤلما جدا. في الغالب، تبقى أجزاء العظم المختلفة، مرتبه كما يجب وفي أماكنها الأصلية، الأمر الذي يزيد من صعوبة تحديد وجود كسر من خلال النظر. عمليا، لا يستطيع الطبيب الجزم بوجود كسر بشكل مؤكد اعتمادا على النظر فحسب.

    عدا عن الالتواءات الواضحة بالأطراف (التي تستلزم علاجًا طبيًا)، إليكم بعض العلامات التي تشير لوجود كسر:

    - إذا أصاب الكسر الأعصاب المحاذية أو الأوعية الدموية القريبة منه، فمن الممكن أن يصبح الطرف باردًا، شاحبًا أو فاقدًا للإحساس – هذه علامات تدل على أنه يجب التوجه إلى الطبيب.

    -  الشحوب، التعرق، الدوار، والجفاف، هي من علامات الصدمة. يحتاج الشخص المصاب بهذه العلامات الطارئة لعلاج طبي فوري.

    - عند الإصابة بالالتواءات وغيرها من الإصابات في الأنسجة الرخوة (Soft tissue) يكون بإمكاننا -غالبا - استخدام الطرف بشكل أو باخر، بينما تحد الكسور من قدرتنا على الحركة بشكل كبير. تتحسن حالتا الالتواء والشد خلال يوم أو يومين، بينما تبقى حالت الكسور في العظم مؤلمة، ويكون من الممنوع ان تقوم برفع الأوزان الثقيلة بواسطة الطرف المكسور. 

    - رغم أن الإصابات بالنسيج الرخو تسبب ظهور كدمات تحت الجلد، إلا أن ظهور كدمات بارزة يعتبر أكثر انتشارا في حالات الكسر.

    لحسن الحظ أن القليل من الكسور تعتبر من الحالات الطارئة. تظل أقسام العظم في مكانها في غالبية الحالات، ولا يحتاج الأمر لإعادة ترتيبها وموضعتها. لا يحدث أي ضرر عند الانتظار ليوم أو اثنين حتى يقوم الطبيب بتجبير اليد أو الرجل المكسورة. لا يؤدي الجبص إلى التعافي، إنما يقوم بتثبيت العظام بمكانها حتى تتعافى تلقائيا.

    عند الإصابة بكسر في الضلوع، ليس هنالك ما يمكن فعله عدا تثبيت الضلوع والخلود للراحة. استخدموا شرائط لاصقة قصيرة بطول ربع حتى نصف متر، والصقوها على خط الضلع المصاب، مع استخدام القليل من الضغط من أجل وصل الضلع بخط واحد. بدلوا الشرائط كل يومين وافحصوا إذا ظهرت على الجلد بثور أو جروح تحت الشرائط. في حال ظهورها، لا تقوموا بتضميد المكان المصاب مجددًا. إذا كنتم تعانون من ضيق تنفس بعد الإصابة في الصدر، يحتمل أن تكون الرئة قد أصيبت. في هذه الحالة يجب تلقي العلاج الطبي بشكل فوري.

    العلاج الذاتي

    بالإمكان وضع كيس ثلج أو منشفة مع ثلج على المنطقة المصابة، من أجل تخفيف الألم والانتفاخ. ارتاحوا وحافظوا على الطرف على الأقل لمدة 48 ساعة.

    إن تثبيت الطرف المصاب هو طريقة جيدة لمنح العظام فترة من الراحة، خاصة إذا كنتم تسعفون الشخص قبل تلقي العلاج الطبي ويكون من الواجب عليكم تحريكه. فيما يلي عدة توصيات لتثبيته:

    - امنعوا حركة المفاصل فوق وتحت المنطقة المؤلمة. مثلاً، من أجل تثبيت إصابة في ساعد اليد، يجب منع حركة المرفق والرسغ.

    - يمكن استعمال أي مادة صلبة كمثبت – قطعة خشب، مجلة مطوية، مظلة أو جريدة ملفوفة.

    - لا تلفوا الطرف بقوة لئلا توقفوا جريان الدم.

    - تناولوا مسكنات الام من أجل تخفيف الألم.

    ما المتوقع حصوله عند الطبيب؟

    بشكل عام، يتم إجراء تصوير اشعاعي - بالأشعة السينية - للمنطقة المصابة. يجب تسوية أو تثبيت الطرف الملتوي. يمكن أن يتطلب هذا الأمر تغشية (تحذير  جزئي) أو تخديرًا كليا. أحيانًا يوصى بإجراء جراحة من أجل إدخال براغي للعظام. وظيفة هذه البراغي هي تثبيت أقسام العظم معًا خلال الوقت اللازم لالتحامها مجددا.

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " كيفية معرفة اذا كان اصبع قدمك مكسورا وتفريق بين الكسور و إلتواء "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم