wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    hiv

    يُعتبر فيروس عوز المناعة البشري (HIV- Human Immunodeficiency Virus) من أخطر وأبرز الفيروسات المعروفة في عصرنا. يؤدي فيروس HIV للايدز- داء عوز المناعة المكتسب (AIDS- Acquired Immunodeficiency Syndrome) وذلك اثر تدمير كريات الدم البيضاء التي تعمل في جهاز المناعة. لا تزال تدور العديد من الشائعات حول فيروس HIV (عوز المناعة البشري)، أعراضه، مضاعفاته، طريقة انتقال العدوى وغيرها. نذكر لكم تسعة حقائق عن فيروس HIV، لكشف ستار الحقيقة عن هذا الفيروس.
    هل الاصابة بفيروس HIV تعني الايدز؟
    لا. فيروس HIV هو فيروس ينتقل بالعدوى، ويقوم بتدمير خلايا جهاز المناعة في الجسم (والتي هي كريات الدم البيضاء). وظيفة كريات الدم البيضاء هي محاربة أنواع العدوى والأمراض المختلفة، من فيروسات، جراثيم وغيرها. غالباً ما يؤدي فيروس عوز المناعة البشري للايدز، ولكن بعد مرور عدة أشهر وحتى سنين. الايدز- أي  داء عوز المناعة المكتسب (AIDS- Acquired Immunodeficiency Syndrome)- هو المرض الذي يكون عندما يُضعف فيروس HIV جهاز المناعة، لدرجة الاصابة بالعدوى الانتهازية. العدوى الانتهازية هي أنواع العدوى التي يستطيع جهاز المناعة التغلب عليها تلقائياً في حال سلامته، لذا نجد العدوى الانتهازية فقط عند الضعف الشديد لجهاز المناعة، أي في المراحل المتقدمة من عدوى فيروس HIV (فيروس عوز المناعة البشري).
    هل ينتقل فيروس HIV عن طريق اللمس؟
    لا. لن تصاب بفيروس HIV ولن تنتقل العدوى اليك، اذا ما صافحت شخصاً حاملاً للفيروس. كذلك لن تنتقل العدوى اذا ما عانقت الشخص الحامل لفيروس عوز المناعة البشري، أو اذا ما استعملتم نفس الملابس. بالنسبة لانتقال فيروس HIV عند تلقي وجبات الدم، فان الأمر نادر الحدوث، وذلك لأن وجبات الدم تُفحص لوجود الفيروس، ولا تُستعمل في حال وجوده. اذاً كيف ينتقل فيروس HIV؟ ينتقل الفيروس أثناء الجنس غير المحمي، أو عند الاشتراك في استخدام الحقن (كحال تعاطي المخدرات)، أو أنه ينتقل من امرأة مصابة بالفيروس الى الجنين.
    الاصابة بعدوى فيروس عوز المناعة البشري تعني الوفاة خلال عدة سنين
    لا. ليس من الصحيح القول أن فيروس عوز المناعة البشري (فيروس HIV) يؤدي للوفاة خلال سنين معدودة. تختلف شدة المرض بين الأشخاص المختلفين المصابين بعدوى فيروس عوز المناعة البشري، حيث يصاب بعض المرضى بالايدز خلال عدة أشهر من العدوى، فيما يصاب اخرون بالايدز بعد مرور الكثير من السنين. عند استشارة الطبيب ستكتشفون أن العديد من الأدوية تتوفر حالياً للوقاية من تقدم العدوى للايدز. عليكم استشارة طبيب مختص بالايدز.
    يمكن ملاحظة أعراض فيروس عوز المناعة البشري بسهولة
    لا. تختلف الأعراض بين الأشخاص المصابين بعدوى فيروس عوز المناعة البشري (فيروس HIV). البعض قد يصاب بالفيروس ويبقى عديم الأعراض لسنين طوال. في حين يصاب البعض الاخر بالفيروس، وتظهر الأعراض الأولية خلال عدة أيام. لكن الأعراض الأولية ليست بنوعية، ولا يمكن تشخيص العدوى من خلالها. تشبه الأعراض الأولية أعراض الانفلونزا، كالحرارة المرتفعة، السعال، التعب والارهاق وألم الحلق. غالباً ما تختفي هذه الأعراض خلال عدة أسابيع، ويبقى تشخيص فيروس HIV ممكناً فقط بواسطة الاختبارات.
     يمكن الشفاء من فيروس عوز المناعة البشري
    لا يمكن الشفاء من فيروس HIV. لكن العلاج المتوفر حالياً لفيروس عوز المناعة البشري (فيروس HIV)، يحافظ على درجات منخفضة للفيروس في الجسم، ويساعد على تقوية جهاز المناعة. تعمل الأدوية ضد الفيروس مباشرةً، ويتم تحديد الحاجة للعلاج وفقاً لصحة المريض، كمية الفيروس في الجسم، ومدى صحة جهاز المناعة.
    فقط المثليون يصابون بفيروس عوز المناعة البشري
    لا. أي شخص قد يصاب بفيروس HIV، ويشمل الرجال والنساء والأطفال. من الصحيح القول أن المثليون هم أكثر الأشخاص المعرضون للاصابة بفيروس HIV، وخاصةً الرجال المثليون. ما يقارب 15% من عدوى فيروس HIV تصيب الأطفال. يُعتبر فيروس HIV الأكثر انتشاراً في أفريقيا.
    يمكن للعدوى أن تنتقل عند العلاج
    نعم. تستطيع العدوى أن تنتقل حتى عند تلقي العلاج، وذلك لأن العلاج لا يقضي على فيروس HIV كلياً، انما يُضعفه فقط. لذا يبقى الفيروس داخل الجسم حتى عند تلقي العلاج، ومن الممكن أن ينتقل الى شخص اخر بذات الطرق، وخاصةً خلال الجنس. لذا ننصحكم باستخدام وسائل الوقاية خلال الجنس للوقاية من انتقال فيروس عوز المناعة البشري (فيروس HIV).
    يمكن انجاب الاطفال عند الاصابة بعدوى فيروس عوز المناعة البشري (فيروس HIV)
    نعم. المرأة تستطيع الحمل والولادة حتى لو أصيبت بعدوى فيروس HIV. ما يجب الانتباه اليه هو احتمال انتقال العدوى من المرأة الحامل الى الجنين خلال الحمل أو الولادة. تناول الأدوية لعلاج فيروس HIV تقلل من احتمال انتقال العدوى، وبذلك يمكن حماية الطفل من الاصابة بالفيروس.
    يمكن الوقاية من العدوى الانتهازية
    نعم يمكن الوقاية من أنواع العدوى الانتهازية التي قد تصيب مرضى فيروس HIV، وتؤدي لتدهور صحتهم. تعتبر العدوى الانتهازية السبب الأول لوفاة مرضى الايدز. تشمل هذه العدوى الانتهازية السل (Tuberculosis) وأنواع عديدة من الفيروسات والفطريات. توجد عدة طرق للوقاية من العدوى النتهازية أهمها الحفاظ على تناول الادوية لعلاج فيروس HIV. بعض الأدوية تُستخدم للوقاية من العدوى الانتهازية. كما يجب تجنب اللحوم النيئة، التبن والمياه غير النظيفة.
    لا يمكن الشفاء من فيروس HIV. لكن العلاج المتوفر حالياً يحافظ على درجات منخفضة للفيروس في الجسم، ويساعد على تقوية جهاز المناعة.
                                                                                                                                                                              
    هناك حول العالم 34 مليون شخصاً يعاني من  "فيروس نقص المناعة المكتسبة" المسبب لمرض الإيدزإنه .  مرض منقول جنسياً يهاجم جهاز المناعة في الجسم.
     مع مرور الوقت، يصيب "فيروس نقص المناعة المكتسبة" الضرر بجهاز المناعة، بحيث لا يعد المصاب أو المصابة يملك القدرة على محاربة الأمراض الأخرى.  أما مرض الإيدز، فيتطور فقط في المراحل الأخيرة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
    الشريط الأحمر ويوصف الشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية على أنه "إيجابي" Positive لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV+) أو "إيجابي المصل" أوشخص يتعايش مع فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز (PLWHA). بمعنى آخر إذا ذكر تقرير اختبار الـ HIV أن النتيجة "سلبية"، فيعني ذلك أن الشخص غير مصاب بالمرض.
    فيروس نقص المناعة البشرية هو مرض غير قابل للشفاء. ومع ذلك، فهناك أنواع علاج متوفرة لإطالة الوقت الذي يمكن أن نبقى فيه متعافين قبل أن يتطوّر الإيدز في جسمنا  

    وفي أيامنا هذه، يمكن للشخص المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية الخاضع للعلاج أن يعيش حتى 20 عاماً قبل أن يتطور عنده أو عندها مرض الإيدز.
    صورة: الشريط الأحمر هو رمز للتضامن مع المصابين بفيروس اتش آي في والذين يعيشون مع مرض الإيدز

    كيف تتم الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية؟

    يمكن أن نصاب بفيروس نقص المناعة البشرية من سوائل الجسم لشخص مصاب مثل المذي، والسائل المنوي، والسوائل والإفرازات المهبلية وحليب الثدي والدم.
    ينتشر فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الممارسات الجنسية وغير الجنسية.
    تتضمن الأنشطة الجنسية: ممارسة الجنس الفموي والمهبلي والشرجي.بطريقة غير آمنة وينطوي الجنس الشرجي والمهبلي (الجماع) غير الآمن على مخاطر للإصابة بالفيروس بشكل أعلى بكثير من الجنس الفموي دون وقاية.
    تشمل الأنشطة غير الجنسية مشاركة الإبر غير المعقمة تحت الجلد، وتلقي الدم المنقول الملوث، والرضاعة الطبيعية. ويمكن أيضاً أن تنتشر العدوى أثناء الولادة من الأم المصابة إلى طفلها.
    لا يمكننا الاصابة بفيروس نقص المناعة البشرية نتيجة لتشارك الطعام أو الماء أو التعرّض للعضّ من قبل البعوض.
    يمكن لبعض الأمراض أن تزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية:

    كيف يمكن أن نحمي أنفسنا من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ؟

    بما أن فيروس نقص المناعة البشرية ينتشر بالجنس وعن طريق تشارك الإبر ومن الأم إلى الطفل فإن حماية نفسك من فيروس نقص المناعة البشرية يقع ضمن ثلاث فئات رئيسية.
    تجنب انتقال المرض عن طريق الممارسة الجنسية:
    1. استخدم/ي دائماً الواقي الذكري.
      يمكن للواقي الذكري أو الأنثوي أن يقلل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
       
    2. أن نكون أوفياء لشريكة واحدة أو اتخاذ عدد أقل من شركاء الممارسة الجنسية.
      اتخاذ شريك جنسي واحد أو أقل عدد من الشركاء الجنسيين يقلل من خطر التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو الأمراض المنقولة جنسيا الأخرى، وهذا بدوره يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
       
    3.  ختان الذكور.
      إذا كنت رجلاً، انظر في إمكانية أن تختن. فقد وُجد أن ختان الذكور في مستشفيات أو عيادات يقلل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية من امرأة بنسبة . 50%وفي المقابل، لا توجد أدلة على أن ختان الإناث أو بتر/ تشويه الأعضاء التناسلية للإناث يحمي من عدوى فيروس نقص المناعة البشرية
       
    4. .في حال ظهور إفرازات غير اعتيادية أو قروح أو ألم عند التبول، من الضروري القيام باختبار يفحص امكانية وجود أمراض منقولة جنسياً
      هذه الأعراض هي علامات على أن هناك شيئاً ما خاطئ. المتدثرة ​​والسيلان والزهري والهربس التناسلي  وداء المشعرات والتهاب المهبل الجرثومي جميعها تزيد من خطر الإصابة ونشر بفيروس نقص المناعة البشرية. فإذا كانت لديك هذه الأعراض، قم بالفحص. كذلك ينبغي اعلام شريك/ة حياتنا حتى يتسنى لهم الفحص وتلقي العلاج أيضا.
       
    5. قومي يا عزيزتي، قم يا عزيزي بالفحص لفيروس نقص المناعة البشرية مع شريك حياتك.
      وعند الارتباط بشريك أو شريكة جديدة، ننصح بالذهاب لإجراء الفحص قبل ممارسة الجنس غير الآمن. فمن الممكن أن نكون مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية دون أن نعرف ذلك
      لتجنب انتقال فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الدم
      1. في كل مرة تجري فيها عملية نقل دم، ينبغي التأكد من استخدام إبر معقمة جديدة. نفس المبدأ ينطبق على استخدام حقن المخدرات - استخدام الإبر المعقمة:لا تتشارك أو تتشاركي الإبر. ينبغي استخدام إبر جديدة في كل مرة يتم فيها الحقن. الشيء نفسه ينطبق على الوشم وثقب الاذن لوضع حلق أو ما شابه أو الوخز بالإبر.
         
      2. في حالات نقل الدم للمرضى، ينبغي أن يكون الدم المنقول خاضعاً للفحوصات وخالياً من الأمراض المنقولة جنسياً.
        من الشائع انتقال عدوى نقص المناعة البشرية المكتسبة والزهري والتهاب الكبد عن طريق الدم.
        لذلك فمن المهم التأكد من أن الدم الذي تتلقاه قد تم فحصه ، خاصة في البلدان التي ينتشر فيها فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة.
      لمنع نقل فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل
      1. أخذ العقاقير المضادة للفيروسات أثناء الحمل والولادة.
        إذا كنت حاملا ومصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، يمكنك أن تأخذي العقاقير المضادة للفيروسات أثناء الحمل والولادة لتجنب نقل الفيروس إلى طفلك
         
      2. عملية الولادة القيصرية
        النظر في إجراء ولادة عن طريق العملية القيصرية في حال الحمل والإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية .فهي تقلل من فرصة نقل فيروس نقص المناعة البشرية إلى طفلك.
       3. تجنب الرضاعة الطبيعية إذا كان ذلك ممكنا.ً
      وعندما يكون ذلك ممكنا، فإن منظمة الصحة العالمية تدعو الأمهات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية لاستخدام بدائل لحليب الثدي.
      لكن في حال العيش في مكان لا تتوفر فيه مياه الشرب الآمنة، وتعذر غلي الماء يومياً، ربما يكون صعباً استخدام بدائل حليب الثدي. وقد يفوق خطر الإصابة بأمراض تهدد الحياة الناتجة من مياه الشرب غير الآمنة من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية من حليب الثدي. يجب وضع مختلف هذه الأمور في عين الاعتبار عند اتخاذ قرارات توفير الرعاية الصحية.

    ما هي علامات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية؟

    تظهر العلامات الاولى على وجود عدوى فيروس نقص المناعة البشرية على هيئة نزلات البرد أو الانفلونزا، وهذا هو السبب في أن معظم الناس لا يدركون أنهم قد أصيبوا به.
    وإذا ما لاحظنا علامات مثل الحمى والصداع والطفح الجلدي والإسهال والتهاب الحلق بعد حوالى ثلاثة إلى ستة أسابيع من ممارسة الجنس غير الآمن، فقد يكون من الحكمة أن نقوم بفحص فيروس نقص المناعة البشرية. ولكن بطبيعة الحال، تكمن المشكلة هي أن معظم الناس لا يدركون أن هذه العلامات تشير لوجود عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
    ومن دون علاج، تختفي هذه الأعراض التي تشبه الإنفلونزا من تلقاء نفسها. ومع ذلك، إذا كنا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، فإن العدوى تظل باقية. وعلى مدى السنوات الثماني أو العشرالمقبلة، تدمر العدوى جهازنا المناعي بصمت، وتتقدم إلى المراحل المتأخرة من العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية المعروفة أيضا باسم مرض "الإيدز".
    المراحل المتأخرة للعدوى بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز
    عادة ما يستغرق الأمر ثمانية إلى عشرة أعوام بعد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية للإصابة بأمراض خطيرة.  يعود ذلك إلى أنه خلال هذه المدة يكون فيروس نقص المناعة البشرية قد دمّر جهازك المناعي بدرجة لا يمكن فيها لجسمك مقاومة الأمراض المعدية الأخرى.
    العلامات المتأخرة للعدوى بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز:
    • فقدان الوزن الشديد
    • فقدان الشهية
    • الإسهال المستمر
    • سرطان الجلد
    • التهاب السحايا
    السبيل الوحيد للتأكد ما إذا كنا مصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية هو إجراء الفحص.
    صورة: سرطان الكابوزيس
     
      صورة: سرطان الكابوزيس
     
     
     

    كيف يتم فحص فيروس نقص المناعة البشرية؟

    بشكل عام، يطلب منا الأطباء أو مركز الرعاية الصحية الانتظار لمدة ثلاثة أشهر بعد ممارسة للجنس دون وقاية أو استخدام إبرة غير معقمة أو تلقي دماً مشتبهاً به، قبل اجراء فحص فيروس نقص المناعة البشرية.
    فترة حضانة الفيروس
    اختبارات فيروس نقص المناعة البشرية تقيس استجابة نظام المناعة في الجسم للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. إنها تقيس ما إذا كان جسمك قد أنتج أو لم ينتج الأجسام المضادة للفيروس. فإذا كان اختبار فيروس نقص المناعة البشرية إيجابياً فهذا يعني أن هناك أجسام مضادة للفيروس في دمك.
    يستغرق تطوير الأجسام المضادة للفيروس عادةً مدة شهرين.ولكي تكوني في أمان، يطلب مقدمي الرعاية الصحية منك الانتظار لمدة ثلاثة أشهر قبل إجراء فحص فيروس نقص المناعة البشرية - وهو ما يعرف بفترة الحضانة.
    إذا أجرينا الفحص في وقت مبكر، فأن نتيجة فحص فيروس نقص المناعة البشرية تكون سلبية، بينما تكون في الواقع مصاباً أو مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
    وهذا ما يسمى بالسلبية الكاذبة.
    أنواع فحص فيروس نقص المناعة البشرية المختلفة
    هناك أنواع مختلفة من الفحوصات التي تختبر وجود لفيروس نقص المناعة البشرية (الدم، البول أو الاختبارات الفمية)، وذلك اعتماداً على المكان الذي تعيش/ين فيه. يجب أن نزود مركز الاختبار عينة من الدم أو من البول أو من البصاق عن طريق مسح اللثة. 
    اختبارات البول أقل دقة من اختبارات الدم أو السوائل عن طريق الفم للكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية.
    كم يستغرق الحصول على نتيجة فحص فيروس نقص المناعة البشرية؟
    مرحلة انتظار نتيجة فحص فيروس نقص المناعة البشرية تعتمد على نوع من الاختبار. وبشكل عام، يستغرق الفحص القياسي لفيروس نقص المناعة البشرية مدة يمكن أن تصل إلى أسبوعين للحصول على النتيجة. لكن إذا كنت قد اخترنا فحصاً سريعاً لفيروس نقص المناعة البشرية  بوسعنا الحصول على النتائج في غضون ساعة.

    كيف يمكن علاج فيروس نقص المناعة البشرية؟

    فيروس نقص المناعة البشرية هو التهاب غير قابل للشفاء ولا يوجد لقاح ضد هذا المرض.
    ويمكن للشخص المصاب ومن دون علاج الذي يعتمد على نمط حياة صحي أن يعيش في المتوسط لمدة ​​10 سنوات بعد الإصابة.
    أدوية فيروس نقص المناعة البشرية الحالية يمكنها إطالة الوقت الذي نعيش فيه سالمين وخالين من أي من أعراض للإيدز. وتسمى هذه الأدوية بمضادات الفيروسات القهقرية أو العقاقير المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية. وهي مخصصة لمنع الفيروس من التكاثر في جسمك.
    لعلك تعرف أن فيروس نقص المناعة البشري HIV لا ينتقل من خلال العلاقات العابرة للمعايشة اليومية بين الأفراد المقيمين معاً مثل العناق، اللعب، الأكل و مشاركة أدوات المائدة كالأطباق والأكواب والسكاكين ودورات المياه.
    إلا أنه ربما لم يتنامى إلى علمك أن هذا الفيروس لم يعد في كثير من أرجاء العالم من أهم الفيروسات التي تؤدي إلى الوفاة خلال فترة قصيرة، إذ أثبتت دراسة أمريكية حديثة نشرت نتائجها في يوليو 2008 صحيفة ذا لانسيت The Lancet العلمية، التي تعد ضمن أهم المنشورات الطبية في مجال الأورام والأمراض المزمنة والمعدية عالمياً على الإنترنت، أن الأفراد الذين يصابون بفيروس نقص المناعة في العشرينيات من عمرهم يمكنهم العيش حتى بلوغ الستينيات أو أكثر إذا تلقوا الرعاية الطبية والعلاج الثلاثي الخاص به واتبعوا بدقة التعليمات الخاصة بالتعايش معه.
    أيدت دراسة أخرى نشرت نتائجها على موقع جريدة ديلي ميل البريطانية في ديسمبر 2013 ما ذكرته سابقتها، إلا أنها رفعت إمكانية التعايش حتى السبعينيات بدلاً من الستينيات مع الاحتفاظ بالمعطيات السابق ذكرها، وأضافت أن هذا المعدل ينخفض لدى الأشخاص المتعاطين للمخدرات. كما أشار خبر نشر في جريدة نيويورك بوست الأمريكية في مارس 2014 أن فيروس نقص المناعة لم يعد ضمن أهم الأمراض المسببة للوفاة في نيويورك، وفقاً لإحصاءات وزارة الصحة الأمريكية، والتي تشير إلى أن HIV أدى لوفاة 609 شخص فقط في 2012، مقابل 16000 نتيجة الإصابة بأمراض القلب و1300 بسبب السرطان.
     
    الآن وقد عرفت أن فيروس نقص المناعة البشري HIV يمكن جداً التعايش معه لسنوات طويلة، إليك مجموعة من المعلومات المفيدة التي قد تساعدك على فهمه والتعامل معه إذا كنت مصاباً به أو تتعامل مع أحد المصابين به:
    معلومات عامة وإحصائيات:
    وفقاُ لمنظمة الصحة العالمية:
    1-      يختلف فيروس نقص المناعة HIV عن الإيدز AIDS: HIV  هو اختصار للأحرف الأولى من ثلاث كلمات هي    Human Immune deficiency Virusوهو الفيروس المسبب لمرض الإيدز أو السيدا SIDA بالفرنسية، أما الإيدزAIDS  فهو اختصار للأحرف الاولى لأربع كلمات  هي Acquired Immune Deficiency Syndrome وهو مرض فيروسي سببه فيروس نقص المناعة البشري الذي يرمز له بـ HIV، أي أن فيروس HIV هو المسبب لمرض الإيدز.
     
    2-      لم يتم حتى الآن اكتشاف علاج يشفي من العدوى بالفيروس، ولكن بإمكان المرضى به أن يسيطروا على الفيروس ويتمتعوا بحياة صحية ومنتجة بفضل استعمال العلاج الفعال بالأدوية المضادة له.
    3-      في عام 2011، زاد  عدد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل ممن يتلقون العلاج بالأدوية المضادة له عن 8 ملايين شخص.
     
    4-      هناك ما يقرب من 10 ملايين شخص لمتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري قد تمكنوا من الحصول على العلاجات المضادة للفيروسات القهقرية في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، في نهاية عام 2012.
     
    5-      هناك حالياً أكثر من 35.3 مليون نسمة مصابين بفيروس نقص المناعة البشري، و2.1  مليون من هؤلاء مراهقون (10-19 سنة). جميع المراهقين عرضة للإصابة بهذا الفيروس، بسبب التحولات البدنية والعاطفية – وربما تزايد السلوك المحفوف بالمخاطر – والتي تلازم هذه الفترة من الحياة.
     
    6-      الغالبية العظمى من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري هم في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط. وتشير التقديرات إلى أن 2.3 مليون شخص قد أصيبوا بالعدوى مؤخراً في عام 2012.
     
    7-      يقدر عدد الأطفال المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري بما يبلغ 3.3 مليون، وطبقاً لأرقام عام 2012 يعيش معظم هؤلاء الأطفال في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وأصابتهم العدوى من أمهاتهم اللائي يحملن الفيروس أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة. ويصاب 700 طفل جديد بعدوى هذا الفيروس يومياً.
     
    8-      هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بالمرض من غيرهم، هم:
       • العاملون بالجنس التجاري، والمتعاملون معهم.
       • ممارسو الجنس المثلي من الرجال والنساء
       • متعاطي المخدرات بالحقن.
     
    العدوى والانتقال
    1-      وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة البشري عن طريق ما يلي:
    -          المشاركة في علاقات جنسية دون وقاية (عن طريق المهبل أو الشرج) أو ممارسة الجنس الفموي مع شخص مصاب بالعدوى.
    -          نقل الدم الملوث.
    -          تبادل استعمال الإبر أو الحقن الملوثة أو أية أدوات حادة ملوثة.
    -          الانتقال من الأم إلى الجنين أثناء الحمل والولادة وإلى الرضيع أثناء الرضاعة .
     
    2-      يمكن تفادي انتقال فيروس نقص المناعة البشري من الأم إلى الطفل على نحو كامل تقريباً، ورغم أن فرص الحصول على تدخلات وقائية لا تزال محدودة في معظم البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط. لكن هناك تقدماً تم إحرازه؛ ففي عام 2012 تلقت 62% من النساء الحوامل المصابات بفيروس العوز المناعي البشري النُظمَ العلاجية الدوائية الأكثر لمنع انتقال الفيروس لأطفالهن.
    3-      على الرغم من أن فيروس نقص المناعة البشري HIV يمكن أن ينتقل من الأم لمولودها، لكن هناك عدداً من الطرق التى يمكن أن تقلل من فرص انتقال العدوى بصورة كبيرة، وهى:
       • 
    تناول الأم مضادات الفيروسات قبل و أثناء فترة الحمل.
       • 
    إجراء ولادة قيصرية بدلاً من الولادة الطبيعية في حالة نصح الطبيب المعالج بذلك.
       • 
    تجنب الرضاعة الطبيعية من الأم المصابة لوليدها.
    العمل والحياة
     وفقاً للموقع الرسمي للشبكة المصرية للجمعيات الأهلية لمكافحة الإيدز:
    1-      العدوى بفيروس نقص المناعة البشري هى عدوى مزمنة تستمر طوال العمر، وتصاحبها مشكلات صحية متعددة، تستلزم في كثير من الأحيان الانتقال إلى المستشفى لتلقي الرعاية اللازمة.
    2-      شدد معيار العمل الدولي الجديد الذي تم اعتماده من قبل منظمة العمل الدولية خلال مؤتمر العمل الدولي في العام 2010 على دور عالم العمل في الوصول الشامل إلى الوقاية من الفيروس والعلاج والعناية والدعم. كما سلط  الضوء أيضاً على أهمية الاستخدام والأنشطة المدرة للدخل بالنسبة إلى العمال والأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري، لتوفير مصدر عيش جيد لهم.
    3-       إذا كان هناك أطفالاً فى المنزل فمن المهم جداً أن تأخذ حذرك، إذ يتعرض أغلب الأطفال لأمراض مثل جديري الماء (Chickenpox) ، النكاف ( Mumps) والحصبة ( Measles)والأصابة بمثل هذه الأمراض قد تكون لها أثارًا صحية أكثر خطورة على الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة او الإيدز عن غيرهم
     
    4-      هناك بعض المسائل التى يجب ان تأخذها فى الأعتبار إذا كان قد تم تشخيص إصابتك بفيروس نقص المناعة البشري HIV وكنت تمارس الجنس:
    - إذا كان شريكك الجنسي سلبياً لفيروس نقص المناعة البشري HIV ، عليك ممارسة الجنس الآمن عن طريق استخدام الواقي الذكري.
    - إن المشاركة فى الممارسات الجنسية غير الكاملة يعتبر آمناً (التقبيل والعناق والتدليك).
    - إذا كنت قد مارست الجنس غير الآمن مع شريكك (شركاءك ) فمن الممكن أن يكون هذا الشريك إيجابيا لفيروس نقص المناعة HIV .
    5-      سواء كنت رجلاً أم إمرأة، كونكما إيجابيان أو كون أحدكما إيجابياً لفيروس نقص المناعة البشري HIV لا يعنى أنه لا يمكن أن يكون لديكما أطفالاً، بل يعنى أنكما يجب أن تحصلا على معلومات دقيقة حول قرار إنجابكما لطفل.
     
    المكونات الأساسية للتعايش الإيجابي:
    هي وفقاً للموقع الرسمي للشبكة المصرية للجمعيات الأهلية لمكافحة الإيدز:
    1-      المعرفة عن الإيدز.
    2-      التقبل: أي قبول الوضع القائم.
    3-      العمل: يحافظ علي الحيوية و يمنع الدخول في عزلة أو الإصابة بالاكتئاب.
    4-       تجنب الضغط العصبي.
    5-      الغذاء المتوازن
    6-       تجنب التدخين و المخدرات.
    7-       الرياضة (بدون إجهاد زائد).
    8-       الجنس الآمن.
     
    الوقاية
    هناك عدة طرق للوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشري، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، أهمها:
    1-      ممارسة  السلوكيات الجنسية الآمنة، مثل استخدام الواقي الذكري.
    2-      الحرص على إجراء اختبار تحري فيروس HIV لما قد تحتاج إليه من دم أو منتجاته.
    3-      عدم استخدام حقن أو إبر مستعملة تحت أي ظرف.            

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " hiv "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم