wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    حبوب الطلع

    حبوب الطلع تعتبر حبوب الطلع الغذاء الأساسي ليرقات النحل، وتتكون من حبوب اللقاح التي هي عبارة عن خلايا ذكريّة تقوم النحلة بجمعها من النباتات وإضافة كميّة من العسل والإنزيمات إليها. كما تعد مادة غذائيّة ذات قيمة عالية، فهي غنيّة بالبروتين الذي يشكل حوالي 40% منها، والفيتامينات، كفيتامين ب المركب، وحمض الفوليك، والأحماض الأمينية الحرّة. تستهلك النحلة لجمع مقدار ملعقة من الطلع لعمل ثماني ساعات يوميّاً ولمدة تصل لشهر كامل، فقد بيّن الدكتور غابرييل أنّ حبوب طلع النحل الواحدة تمنح الجسم 22 من الطاقة الغذائيّة التي يحتاجها. فوائد حبوب الطلع للأطفال تخلّص من المشاكل المتعلقة بالجهاز التنفسي؛ كالربو. تساعد الجهاز الهضمي على القيام بعمله، وتحد من الإمساك، وتخلّص من حموضة المعدة، وتسهّل من عمليّة الهضم؛ لاحتوائها على العديد من الخمائر. تقي من فقر الدم (الأنيميا). تفتح الشهيّة لتناول الطعام. تزيد الوزن. تعزّز من نمو الأطفال. تفيد الذاكرة وتزيد من القدرة على التركيز. تسكّن ألم الأسنان. تقضي على الديدان المعويّة. تحفّز دور الجهاز المناعي للتصدي لمختلف أنواع الأمراض؛ لخصائصه الفعّالة بالقضاء على الميكروبات والفيروسات، فتعتبر مضاداً حيويّاً طبيعيّاً. الكمية الموصى بها من حبوب الطلع للأطفال الأطفال من سن 3-5 سنوات ينصح بتناولهم لمقدار 5-100 غرامات منها. الأطفال من 6-12سنة يفضل تناولهم 10-155 غراماً منها. كيفيّة تناول حبوب طلع النحل يوصى بتناول حبوب طلع النحل في ساعات الصباح الباكر مع وجبة الإفطار. يفضل تناولها مع حبة من الفواكه الطازجة. يمكن إضافتها لأيّ مشروب مثل؛ الحلبة، أو اللبن وتناولها صباحاً ومساءً. يمكن إضافته مع الماء الساخن وشربها. فوائد حبوب الطلع تحسّن من محتوى الطاقة بالجسم، وتكافح مظاهر التعب والإرهاق. تعالج الالتهابات الجلديّة، والإكزيما، والصدفيّة، والحكة. تجدّد خلايا الجلد الميّت وتمنح البشرة النعومة. تشفي من مختلف الأمراض التحسسيّة؛ لدورها في التقليل من الهستامين، فقد أكدت العديد من الدراسات أنّ 94% من الأشخاص المصابين بالتحسس وما يرافقه من مشاكل؛ كالتهاب الجيوب الأنفيّة، والربو وصلوا لمرحلة الشفاء التام بتناولهم لحبوب الطلع عن طريق الفم. تفيد المدمنين في الإقلاع عن التعاطي؛ بتثبيطها من الرغبة الجامحة لذلك. تفيد القلب، وتقي من تصلب الشرايين، ومشاكل الدوران، والسكتات القلبيّة؛ لغناها بالروتين والذي يطلق عليه (بيوفلافونويد). تخفض نسبة الكولسترول المرتفع. تحد من الأعراض المصاحبة لسنّ اليأس؛ كالصداع، والعصبيّة، وارتفاع درجة حرارة الجسم. تفيد الحوامل والمرضعات؛ بإكسابهم العناصر الغذائيّة، والفيتامينات، والأحماض الأمينيّة التي يفتقدونها. تحد من الإصابة بالبروستاتا الحميد لدى الرجال، وتقلل من الالتهابات المرافقة لها، وتخلّص من الرغبة المستمرّة في التبول المتكرّر. تعزّز الرغبة الجنسيّة. تحفّز دور المبيض للقيام بوظائفه، وتخلّص من العقم، وتزيد من فرص الحمل والإنجاب. تحفّز من وظائف الكبد. تفيد الشعر وتحد من تساقطه. تحد من نمو الخلايا السرطانيّة؛ وذلك بمزج حبوب الطلع مع كميّة من العسل وغذاء الملكات.

    حبوب الطّلع حبوب الطّلع والمعروفة باسم حبوب الّلقاح هي بودرة ناعمة موجودة في الأزهار، وهي ما تسمّى بلقاح الأزهار، وهذه البودرة تعلق في أماكن مختلفة من جسم النّحلة عندما تقترب من هذه الأزهار، وتقوم النّحلة بتخزين هذه البودرة في أماكن خاصّة في قدميها الخلفيتّين، ثمّ تنقلها إلى أماكن خاصّة في الخليّة تسمّى بالمصائد، وتعتبر هذه البودرة غذاءً كاملاً إذ تحتوي على عناصر غذائيّة مفيدة لا يمكن حصرها. مكوّنات حبوب الطّلع تتكوّن حبوب الطّلع من نسبة عالية من الأحماض الأمينيّة، والسّكّريّات، وكميّة كبيرة من الفيتامينات والمعادن، وهذه المكوّنات المهمّة تجعل منه غذاءّ صحيّاً كاملاً، وعاملاً أساسيّاً في علاج الأمراض المختلفة، ومكوّناتها الأساسيّة هي: البروتينات والأحماض الأمينيّة بنسبة لاتقلّ عن 300%. نسبة جيّدة من الماء تزيد عن 10%. سكريّات بنسبة مماثلة لنسبة الأحماض الأمينيّة. نسبة منخفضة من الدّهون لاتزيد عن 5%. فيتامينات: ب1،ب2،ب3،ب5،ب6،ب9،ب122،ه،د وج. المعادن تحتوي على خمسة وعشرين عنصراً من أهمّها الكلور، والمغنيسيوم، والكالسيوم. نسبة من الإنزيمات والخمائر. فوائد حبوب الطّلع تقوّي وظيفة الكبد، وتعالج أمراض البروستات. تقوّي مناعة الجسم، وتخفّف من إصابته بالالتهابات كالإنفلونزا وغيرها. تعالج حرقة المعدة وحموضتها عند تناولها مع العسل. تقوّي الشّعر وتحميه من التّساقط. تعطّل نموّ الخلايا السّرطانيّة. تحمي من تصلّب الشّرايين وأمراض القلب. تمنع ظهور علامات تقدّم السّنّ كالتّجاعيد. تنعّم البشرة وتفتّحها، وتعالج مشاكلها، كما أنّها تدخل في صناعة مستحضرات التّجميل. تقضي على الإرهاق والإجهاد النّفسيّ والجسديّ، وتعالج الاكتئاب. فوائد حبوب الطّلع لزيادة الوزن حبوب الطّلع بعناصرها الغذائيّة العظيمة تعتبر غذاءً كاملاً صحيّاً، لذا فهي تغذّي الجسم وتزوّده بالعناصر النّاقصة لديه، وهو مكمّل غذائيّ ليس له مثيل، وحبوب الطّلع لها دور كبير في زيادة الوزن حيث إنّها تفيد فيما يلي: تعالج مرض الأنيميا فقر الدّم الحادّ، الذي يعمل على خسارة الجسم للعديد من العناصر الغذائيّة المهمّة ويؤدي إلى النّحافة والهزال، وتناول حبوب الطّلع يعالج هذه المشكلة، ويزيد عدد كريات الدّم الحمراء، ويعوّض الجسم عن الخلايا التي فقدها، ويزيد قوّة الدّم ممّا يحسّن الوزن. تقوّي بنية الجسم وتعالج ضعفه ووهنه، من خلال إمداده بالطّاقة والحيويّة الّلازمة، ومنحه النّشاط، وتخليصه من الكسل. تعتبر من أكثر المواد فعاليّةً في فتح الشّهيّة، وخاصّةً لدى المراهقين الذي يصابون في هذه المرحلة العمريّة بفقدان الشّهيّة للطّعام بشكل تامّ تقريباً، وبشكل خاصّ الفتيات، ممّا يؤدّي إلى إصابتهنّ بنحافة شديدة وغير مقبولة، فتعمل حبوب الطّلع على فتح الشّهيّة. تعالج مشاكل الإسهال العاديّة والمزمنة التي تخفّف الوزن بشكل ملحوظ، فتعمل حبوب الطّلع على تنظيم عمل الأمعاء، وحلّ مشاكلها سواءً كانت تعاني من الإسهال أو الإمساك، فتساعد على امتصاص المواد المهمّة والضّروريّة والمفيدة للجسم، فتحمي الجسم من النّحافة الزّائدة. حبوب اللقاح للتسمين

    مع ذلك و لسوء الحظ، فإن شريحة واسعة ممن يستخدمون غبار الطلع لا يعرفون فوائده الحقيقية، و يستخدمونه لأغراض بعيدة عن تلك الفوائد.

    *ما هو غبار طلع النحل ؟

    تقوم النحلات بصناعة غبار الطلع و الذي يستخدم كغذاء للنحلات الفتية، و يعتبر واحداً من أكثر الأغذية ذات القيمة الهائلة، لكونه يحتوي تقريبا على كل المواد الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان. إن غبار الطلع الذي يجمعه النحل غني بالبروتينات (تقريباً 40% بروتين)، و بالحموض الآمينية الحرة، و الفيتامينات، بما في ذلك فيتامين (ب) المركب، و حمض الفوليك.

    يعتبر طلع النحل غذاءً متكاملاً حيث يحتوي على العديد من العناصر التي لا تتوفر في غيره من المنتجات ذات المصدر الحيواني، ( إن طلع النحل هو أغنى بالبروتين من أي مصدر حيواني آخر، فهو يحتوي على عدد أكبر من الأحماض الآمينية مما هو موجود في لحم العجل، أو البيض، أو الجبن، وذلك بالنسبة لكمية ذات وزن واحد من هذه الأنواع). و إن قرابة نصف ما يحتويه من البروتين، هو على شكل أحماض آمينية حرة تكون جاهزة ليستخدمها الجسم مباشرة. و من المهم أن نعلم أن مقدار ملعقة واحدة من الطلع يستغرق من النحلة عمل ثمان ساعات يومياً و لمدة شهر كامل، لتستطيع جمعه.

    و كل حبّة واحدة من طلع النحل تحتوي أكثر من مليون جُزَيئة من طلع الأزهار، في حين أن الملعقة الواحدة تحتوي أكثر من 2.5 مليار جُزَيئة من طلع الأزهار.

    و قد أورد الدكتور غابريل كاوسنز طلع النحل كواحد من اثنين و عشرين نوع من أغذية الطاقة المنصوح بها. كما يمكن استخدام غبار الطلع طبياً لطيفٍ واسع للحالات، بدءاً من صحة البروستات إلى مختلف الحالات الجلدية. كما أنه يمكن أن يساعد على تصحيح أنواع معينة من خلل التوازن الغذائي ضمن الجسم.

    و فيما يلي عشر أسباب بالغة الأهمية تبرر إضافة طلع النحل الطازج إلى غذائك اليومي و إن كان هناك العديد من المبررات الإضافية الأخرى….

    1-تعزيز الطاقة:

    إن المحتوى الغذائي الموجود ضمن طلع النحل يؤهله ليكون معززاً هائلاً و طبيعياً للطاقة.

    فالكربوهيدرات، و البروتين، و مجموعة فيتامينات (ب) المركبة كلها تساعد على استمرارية النشاط طيلة النهار، و ذلك من خلال تقوية الحيوية و مكافحة الإرهاق.

    2-ملطف للجلد:

    غالباً ما استخدم طلع النحل في المستحضرات الموضعية المعدة لمعالجة الحالات الإلتهابية، و حالات تهيج الجلد الشائعة، مثل الصدفية و الأكزما. فالحموض الآمينية و الفيتامينات تحمي الجلد و تساعد على تجدد الخلايا.

    3-الجهاز التنفسي:

    يحتوي طلع النحل على كمية وافرة من مضادات الأكسدة التي تمتلك مفعولاً مضاداً للإلتهاب على صعيد الأنسجة الرئوية، مما يقي من حدوث الربو.

    4-معالجة الأمراض التحسّسيّة:

    يقلل طلع النحل من وجود الهستامين، و يعدل العديد من الحالات التحسسية و قد ورد في إحدى الدراسات الإحصائية أن 94% من المرضى قد وصلوا إلى حالة الشفاء التام بعد أن تم إعطاؤهم الطلع فموياً. لقد حدث الشفاء في مختلف الحالات بدءاً من الربو إلى التحسس، إلى مشاكل الجيوب، مما يؤكد أن طلع النحل يمتلك فعالية عجيبة تجاه طيف واسع من الأمراض التنفسيّة.

    5-الجهاز الهضمي:

    بالإضافة إلى محتواه الوافر من الفيتامينات و المعادن و البروتين، فإن الخمائر الموجودة في طلع النحل يمكن أن تكون عاملاً هاماً يساعد في حالات عسرة الهضم. و هذه الخمائر تساعد جسمك في الحصول على كل المواد الغذائية التي تحتاج لاستخلاصها من طعامك الذي تأكله.

    6-مقوٍ للجهاز المناعي:

    فالطلع مفيد للفلورا المعوية (الجراثيم المفيدة الموجودة في الأمعاء) و بالتالي فهو يُدعِّم الجهاز المناعي، ووفقاً لما يقوله خبير الطب الشمولي الدكتور جوزيف ميركولا: فإن طلع النحل يمتلك خواص مشابهة لتأثيرات المضادات الحيوية التي تقي الجسم من الفيروسات المهاجمة، كما أنّه غني بمضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من تأثيرات الجذور الضّارة المؤكسدة و المُخرِّبة.

    7-معالجة الإدمان:

    لطالما استخدم طلع النحل في الطب الشّمولي لمعالجة حالات الإدمان، و لمنع الرغبة الجامحة لدى المتعاطين، و ذلك عن طريق إخماد التنبيهات العصبية.

    و هناك حاجة مُلحّة لمزيد من الأبحاث التي تركز على هذه الفائدة، و حول كيفية إخماد طلع النحل للرغبة الجامحة، و لا سيّما فيما يتعلق بموضوع تدبير زيادة الوزن، و كبح الرغبة الشديدة لدى البدين لتناول الطعام.

    8-تدعيم الجهاز القلبي الوقائي:

    يحتوي غبار الطلع على كمية كبيرة من روتين RUTIN يدعى (بيوفلافونويد) الذي يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، و يساعد على تقوية الشعريات و الأوعية الدموية، و يساعد في مشاكل الدوران، و يصحح مستويات الكولسترول المرتفع. و إن خاصيته القوية المضادة للتخثر يمكن أن تقي من الهجمات القلبية و من السكتة.

    9-حماية البروستات:

    يمكن للأشخاص الذين يعانون من ضخامة البروستات الحميدة، من أن يستفيدوا باستخدامهم لطلع النحل، فهو يساعد في القضاء على الإلتهاب، و بالتالي على التقليل من الحاجة الملحة للتبول المتكرر.

    10-مشاكل الإخصاب:

    ينبه طلع النحل و يساعد على استعادة وظيفة المبيض، و لذلك يمكن استخدامه للمساعدة في محاولة الحمل بسرعة، كما أنه يستخدم كمقوٍ هرموني ذو تأثير مقوي للرغبة الجنسية.

    *ما الطريقة الأمثل لاستخدام غبار الطلع:

    إن طلع النحل هو مادة غذائية، تكون فعاليتها أكبر و أكثر سرعةً عندما تؤخذ في أوقات الطعام، و لا سيّما عندما تتشارك مع الفاكهة التي تعمل كمنظف لطيف للأمعاء.

    يُفضّل تناول ملعقة من طلع النحل عند وجبة الإفطار، مع قطعة فاكهة. فالألياف الموجودة في الفاكهة (السللوز الخام) تقوم بتقوية فعالية غبار الطلع الطّازج.

    و إنّك ستُسرّ حينما تعلم أنّ بإمكان مربي النحل استخلاص لقاح غبار الطلع (طلع النحل) دون التسبب بأي أذى أو إزعاج للنحلات أثناء قيامها بعملها المعتاد.
    حبوب الطلع من العناصر الطبيعية الناتجة من طلع النحل، حيث يَعلق الطلع كالبودرة الناعمة في جسم النحلة، وتدخل في العديد من المجالات، ومن أبرزها المجال الطبي، حيث تمتاز حبوب الطلع بقيمتها الغذائية العالية، وذلك لاحتوائها على السكريات، والبروتينات، والأحماض الأمينية، والفيتامينات المُتعددة، ونذكر منها فيتامين (ب) بمجموعته الثمانية، وتحتوي على المعادن المُختلفة، ونذكر منها الكالسيوم، والمغنيسيوم، والكلور، والأنزيمات، والخمائر، ونذكر أيضاً ان القيمة الغذائية لحبوب الطلع ترتفع إذا مُزجت مع العسل.

    فوائد حبوب الطلع

    يُساعد في تخفيف أعراض الدورة الشهرية.يُقاوم مرض السرطان.يساعد في تقوية مناعة الجسم.يُساعد في تقوية وإصلاح الكبد.

    فوائد العسل

    يُساهم في التخلص من مشكلة الارق.يعالج مشاكل الجهاز الهضمي، وخاصة مشكلة الإمساك.يقوي المناعة في الجسم.يساعد في التخلص من مشاكل البشرة، ومقاومة ظهور حَب الشباب، ويؤخر علامات الشيخوخة.يقلل من مشكلة التقيؤ المتكرر.يمنع الغثيان.يُعالج قُرحة المعدة، إذا تم تناوله بانتظام، لمدة لا تقل عن شهر.يُخفف الحموضة.يُعالج مشاكل الصدر.يعالج الإحتقان الأنفي، ويطرد البلغم.يُعالج دوالي الساقين.يقوي القلب.يعالج الأنيميا، ويُقوي الدم.يُعالج صديد العينين يُعالج مشاكل الشعر وفروة الرأس، ويُساهم في تنعيم الشعر.

    فوائد حبوب الطلع مع العسل

    لعلاج السرطان
    يعالج السرطان، وخاصة سرطان البروستات، وذلك أن يتم تحضير حمام من الماء الدافئ، ويتم وضع (500) غرام من حبوب الطلع به، وإضافة كمية مناسبة من العسل، على أن يتم غمر الجسم تماماً بالماء في المساء، والاستمرار على هذه الوصفة لمدة لا تقل عن شهر.

    التخفيف من الإرهاق البدني
    يساهم في تنشيط الجسم والقضاء على التعب والإرهاق، حيث يتم مزج كمية صغيرة من حبوب الطلع مع كمية مناسبة من العسل الملكي، أو غذاء الملكات، على أن يتم خلط (30) غرام من حبوب الطلع مع كمية مناسبة من العسل وتناوله بشكلٍ يومي في الصباح الباكر.

    مفيد للجنس
    يعد مزج حبوب الطلع مع كمية من العسل ذو النوعية الجيدة من أبرز الوصفات المشهورة التي أثبتت فعاليتها في علاج مشاكل العقم، والضعف الجنسي، وضعف الخصوبة أيضاً وخاصةً لدى النساء، حيث يتم مزج (50) غرام من العسل الطبيعي، مع (50) غرام من حبوب الطلع، مع (50) غرام من عشبة الجنسج، ويتم تناوله مرتين يومياً صباحاً ومساء، فذلك يساهم في تقوية الطاقة الجنسية، وزيادة الرغبة بذلك، كما تحفز وظيفة المبيض، مما يزيد من فُرص الحمل، بالإضافة الى أنها داعمة هرمونية.

    صورة بالمجهر الإلكتروني الماسح لحبوب الطلع في نبات زهرة الشمس.

    صورة رائعة لحبوب الطلع في نبات الصبار.

    نحلة تجمع حبوب الطلع من زهرة

    حبوب لقاح نبات الجُمِية (بالبنفسجي)

    خلية نحل بها حب اللقاح

    حبوب اللقاح أو حبوب الطلع (بالإنجليزية: Pollen) هو لقاح الأزهار وهو البودرة الموجودة في الزهور، هذه البودرة تعلق في الشعر الذي في جسم النحلة ويوجد في أرجل  النحلة الخلفية جيوب تسمى سلة اللقاح. تقوم النحلة في تجميع ما علق في جسمها من هذه البودرة في تلك الجيوب وتأتي بها إلى الخلية، كما أن في الخلية مصايد خاصة بحبوب اللقاح يتجمع بها هذا الأخير ثم يستخرج من الخلية.

    وتعتبر غذائا مثاليا إذ تحتوي على 18 فيتامين, أكثر من 25 معدن وما نسبته ثلاثون بالمائة أحماضاً أمينية ومثلها سكريات. يمكن أن يستعمل كغذاء مكمل بسبب غناها .بالعناصر الغذائية الأساسية كما يمكن أن تستعمل كدواء مضاد للإلتهاب حسب دراسة أمريكية حديثة كما أنه يعتقد أن لها تأثيراً مضاداً للإكتئاب [1]

    تتكون حبوب اللقاح من: 1- الماء 10-12%. 2-السكريات35%. 3- الدهون 5%. 4- البروتينات 355% وبها نسبة كبيرة من الأحماض الأمينية. 5- الفيتامينات ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، ب9، ب12، جـ، د، هـ. 6- المعادن مثل : الكالسيوموالكلور والمغنزيوم حتى 28 عنصر. 77- تحتوى حبوب اللقاح على عدد كبير من الإنزيمات والخمائر. 8- وأيضا على بعض العناصر الأخرى. مثل مادة الروبين التي تدخل في تركيب الشعيرات الدموية وتزيد من قوه التصاق خلاياها  بعضها ببعض وفى حالة نقص هذه المادة الثغرات الموجودة بين الخلايا تصبح واسعة مما يزيد ارتشاح السوائل منها  وهو ما يعرف بالارتشاح المائي.

    الفوائد العامةعدل

    يزيد من مناعة الجسم ضد الأنفلونزا،التهاب المثانة.تقوية وظيفة الكبد، تنشيط الميتابوليزم وأمراضالبروستات والأنيميا.لعلاج حالات الإمساك المستعصية والإسهال.مانع للإصابة بسقوط الشعر لاحتوائه على مادة الروتين.يقلل من الحموضة لدى المرضى الذين يشكون من زيادة حموضة المعدة لا سيما إذا خلط بعسل النحل.حبوب اللقاح بكميات قليله مع خلطها بغذاء ملكات النحل مع العسل يعطل نمو الخلايا السرطانية.يعالج حالات تصلب الشرايين والقلب ويقلل من  أعراض الشيخوخة المبكرة.يعتبر علاجا لأعراض سن اليأس من صداع مستمر  وتوتر والعصبية وتوهج الجسم.تعويض من نقص في الأحماض الأمينية ،الفيتامينات  والعناصر المعدنية لدى النساء الحوامل والمرضعات.للإناث الحصول على جلد رقيق أملس ويستخدم فيمستحضرات التجميل ويزيل جميع الأعراض أثناء فترةالدورة الشهرية.حبوب اللقاح مع غداء الملكات معا يعطيان تحسنا واضحا لأمراض الجهاد النفسي الجسمي ،الإرهاق ،التعب والخمول والسبب هو احتواؤه على بعض العناصر المعدنية النادرة من الزنك والسيلينيوم والسيليكون.

    تخزين النحل لحبوب اللقاحعدل

    تدخل الجانية إلى القفير فتفرغ حملها في حجرات النخاريب المحضرة حوالي عش الحضنة. بينما تتقدم فرقة متخصصة من نحل الداخل فتقوم برص هذه الكرات بأدخال رأسها في النخاريب في ضربات متتالية حتى تمتلئ وعندها تضع فوقها قليلا من العسل لتمنع الهواء من الوصول إليها وأفسادها. وهنا وبسبب غنى حبوب اللقاح والعسل بالخمائر فأن تغيرات كيميائية هامة جدا تبدأ في التفاعل فيها بحيث يتحول جزء من السكر إلى حمض اللبن (اسيد لكتيك) الذي  يحمي حبوب الطلع من الفساد وبنهاية هذا التحول يصير الطلع ما نسميه خبز النحل الذي يختلف في مكوناته عن العسل والطلع. ومن هنا يمكننا التأكيد أن الملكة تتوقف عن وضع البيض فور نفاد خبز النحل من القفير. وبالطبع تنتفي أيضا الحاجة لبناء الأساسات الشمعية. لهذا السبب ننصح النحالين بأعطاء نحلهم بديلا عن حبوب اللقاح كلما انفقدت هذه المادة من القفران. وتتيح حبوب اللقاح الموجودة في العسل الفحص والتحقق من مصادر أزهاره وبلد أنتاجه ولهذا منعنا في المواصفة القياسية الجديدة للعسل اللبناني تصفية العسل في مصافي جبارة ذات ثقوب رفيعة جدا لا تسمح بمرور حبوب اللقاح التي فيه والتي تشكل هويته الشخصية من حيث الأزهار التي جني منها وبلد المنشأ.

    الخصائص العلاجيةعدل

    لا بد من الإقرار أنه بالرغم من ثبوت صحة الخصائص العلاجية لغبار الطلع فأنه لم يدخل حتى اليوم في وصفات الأطباء المجازين. لكن الطب الشعبي على العكس من ترددالطب الأكاديمي قد اندفع وبشدة في استعمالات متنوعة  لفوائد حبوب الطلع لمعالجة امراض مختلفة. مثلا أجرى البروفسور ريمي شوفان في مركز تربية النحل في بور سير أيفيت عدة تجارب على مجموعات من الفئران غذاها بقليل من الطلع فأذا بوزنها يزداد ونموها يتسارع وبرازها يخلو من اية جراثيم. وعندما انتقل ليجري تجاربه على الأنسان وجد ان الطلع ينظم المعدة فأن كانت ممسكة تلين وأن كانت لينة تمسك وبسبب ما يحويه من ليكوبين فالطلع يمنع تكاثر الكولسترول السيء LDL كما يشفى ألتهاب القولون ويزيد عدد كريات الحمر في الدم ويعطى مزيدا من القوة والنشاط إلى جانب تحسين المزاج.كما تبين له ان الطلع يحوي مضادات حيوية ضد السلمونيلا مثلا أقوى وأفعل من اي مضاد حيوي آخر. وله مفعول ثابت على القصبة التنفسية كالنزلات الصدرية والسينوزيت ونزلات البرد. وأكدت الأبحاث التي جرت مؤخرا ان غبار الطلع يؤخر الشيخوخة ويجدد الشباب ويعالج بفعالية مشاكل سن اليأس عند المرأة. وقد أكد ألين كاياس انه عالج بنجاح بواسطة 15 جرام من الطلع يوميا – الموثة وسرطان البروستات وينصح  كل الذين تجاوزوا سن الخامسة والأربعين بتناول ملعقة كبيرة من حبوب اللقاح يوميا. وفي مجال الحساسية ثبت أنه بتناول العسل ممزوجا بحبوب اللقاح طوال فترة شهر قبل موسم تطاير غبار طلع الأزهار يحمى المريض بالحساسية من أصابته المزمنة. أما في الأمراض الجلدية فقد أدخل العلماء الفرنسيون المداواة بحبوب اللقاح في معظم العلاجات التجميلية للبشرة حيث أثبت فعاليته في تجديد الخلايا ومعالجة القروح والبثور وحبوب الزؤان. كما أدخله الأطباء السويسريون في معالجة تصلب الشرايين بمعدل واحد إلى واحد مع العسل. وثبت أيضا أن الطلع يعالج فقر الدم بما انه يحوي كثيرا من الأحماض المفيدة وفيتامين ب 12 التي لا يستطيع الجسم أن ينتجها. وهو ينظم المعدة من الأمساك وأو الأسهال المزمن والتهابات القولون والتهابات الموثة وأورام البروستات واضطراباتالغدد الصماء والتهابات الدماغ وتساقط الشعر. ويمكن  الأختصار أن الطلع هو الغذاء الطبيعي الأكمل في الدنيا لأنه يحتوي على نبع من المعادن الأساسية بشكل مركز بالأضافة إلى كل الفيتامينات التي تتحلل وعلى الأخص بي وثي وو22 حمضا أمينا و27 من المعادن بما فيها الكالسيوموالمغنيزيوم والزنك والنحاس والحديد والكثير الكثير منالأنزيمات. ويكفي أنه يقوي الشرايين الرفيعة وأنه الأغنى أطلاقا بما يحتويه من RNA و DNA.

    أماكن انتشار حبوب اللقاح

    إن حبات اللقاح متناهية الصغر ونحتاج إلى 14000 حبة من حبوب اللقاح حتى تزن غراماً واحداً. وإذا تناول الإنسانالعسل الطبيعي فيكون قد تناول كميات كبيرة من حبوب اللقاح، وقد اشار العديد من الباحثين في المملكة العربية السعودية إلى وفرة حبوب اللقاح في العسل البري الجبلي  السعودي وتنوعها عن باقي الأنواع الأخرى المستوردة، ويتميز العسل المصري بوفرة حبوب اللقاح ولكن يفتقر إلى  تنوعها.

    استعمال حبوب اللقاح

    أفضل وقت لتناول حبوب اللقاح في الصباح الباكر بمعدل 30 غرام في اليوم ويستحسن تناوله مع العسل.                    فوائد حبوب الطلع للأطفال  

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " حبوب الطلع "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم