wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    القنوات الفضائية

    القنوات الفضائية القنواتُ الطبيعيّة هي أحدُ أشكال المنصات الإعلاميّة التي ظهرتْ خلال الفترة الأخيرةِ من القرن الماضي، والهدفُ منها تقديمُ محتوى ذي طبيعة إعلاميّة متنوّعة، ويُعرف هذا المصطلح أيضاً باسم المحطات التلفزيونيّة، ولقد سُمّيت بهذا الاسم؛ لأنّها ترتبط بشكل مباشر مع الأقمار الفضائية، ومنها تصلُ إلى مختلف أجزاء العالم وفقَ منطقة البثّ الذي يغطّيه القمرُ الصناعيّ الفضائيّ. تعملُ هذه القنوات بواسطة مجموعةٍ من المختصين وذوي الحبرة في هذا المجال، مِن مخرجين، ومصوّرين، وفنيّي صوت، وصحفيّين، وإعلاميّين، ومنتجين، ومنسقين، وتتصفُ هذه القنوات بسمةِ الشموليّة، أي تقديم محتوى إعلاميّ بجوانبه المختلفة التي يمكن من خلالها جذبُ أكبر عدد من المشاهدين، أو تتسم بصفة التخصيص، أي تناول جانب واحد من قطاعات الإعلام، مثل: السياسة، والاقتصاد، والرياضة، والسينما، والترفيه، والثقافة، والفنّ، والمنوّعات، والشؤون المحليّة والإقليميّة والدوليّة، ويسعى جميع القائمين على أيّ قناة فضائيّة مواكبة جميع الأحداث التي يمكنُ من خلالِها إنجاحُ، وتطويرُ القناة. تاريخ القنوات الفضائية تعود أوّل إشارة تلفزيونية فضائية نُقلتْ من قارة أوروبّا عبر قمر تلستار إلى كافّة أجزاء قارة أمريكا الشماليّة خلال عام 1962م. أطلق أوّل ساتل "قمر فضائي" اتصاليّ تزامنيّ خلال عام 1963م، وأطلق عليه اسم سينكوم2. أطلق أوّل قمر فضائي اتصالي ذي طبيعة تجاريّة في عام 1965م، وأطلق عليه اسم انتلسات، ولقب باسم جون بيرد. أطلقت أوّل شبكّة وطنيّة تضمُّ مجموعةً من القنوات الفضائيّة في روسيا "الاتحاد السوفياتي قديماً" عام 1967م، وعرفت باسم أوربيتا، واستخدم فيها ساتل مولنيا بغرض توصيل الإشارات التلفزيونيّة الفضائيّة إلى مجموعة القنوات الأرضيّة، وإعادة البثّ الإذاعيّ. أطلق أوّل ساتل محلي في القارة الأمريكيّة الشمالية عام 1972م، وتحديداً في دولة كندا، وعرف باسم كندا أنيك1. أطلق أوّل ساتل بغرض تجريبي، وتعليمي، وبث مباشر في عام 1974م باسم ATS-6. أطلق أوّل ساتل سوفياتي ذي طبيعة ثابتة بالنبس لكوكب الأرض بغرض حمل التليفزيون عام 1976م باسم اكران (Ekran). بدأ ظهور القنوات الفضائية باستخدام القمر الصناعيّ خلال عام 1975م من خلال إنشاء شركة RCA ساتكوم1، وتضمّ ثلاثَ قنواتٍ، وهي: سي بي اس، وان بي سي، وايه بي سي. انتشرت القنوات الفضائيّة على نطاقِ واسع من العالم خلال أواخر القرن المنصرم الذي شهد وجود مئاتٍ القنوات. شروط القنوات الفضائية يوجدُ العديدُ من الشروط التي يجبُ على قناة فضائيّة التي تتواجدُ لديها لكيْ تبثّ، وهي: مراكز البثّ: يحتوي كلّ مركز على مجموعةٍ كبيرة من البيانات التي تصلُ قدرتها إلى 270 ميغا بايت في الثانية، وذلك من أجل نقل الإشارة بسرعة دون وجود أيّ عائق. التشفير والبث: يجب على المزوّد بتشفير الفيديو، وضغطه؛ وذلك لكي يمنع وصوله إلى الآخرين مجاناً؛ من خلال مزج التشفير مع البيانات ذات الطبيعة الرقميّة، ثمّ تحويلها إلى بيانات يُمكن استخدامها. الطبق: يجب أنّ ذا نوع خاصٍّ من أشكال الهوائيّات المصمّم لغاية التركيز على مصدر معين للبث، ويتم من خلاله استقبال الإشارات من القمر الصناعيّ. جهاز الاستقبال: يوجدُ العديد من الوظائف لهذا الجهاز، وهي: فكُّ التشفير، وإجراء التعديلات عليه.

    تُعتبر الفضائيات - وخصوصًا في أيَّامنا هذه - مِن أخطرِ الوسائل تأثيرًا على المجتمعات والشُّعوب، ومِن ثَمَّ فهي مِن المؤثِّرات التي تُوليها الحكومات والجماعات أهمِّيَّةً قصوى؛ نظرًا لتعدُّد القنوات الفضائيَّة، ونظرًا لسُهولة وصول هذا الوسائل إلى قطاعاتٍ عريضةٍ جدًّا من المجتمع، حيثُ تُؤثِّر في عقول النَّاس ونفوسهم، ومِن ثَمَّ تؤثِّر في اتجاهاتهم ومواقفهم التي يتَّخذونها حيالَ كثيرٍ مِن القضايا، يستوي في ذلك الصَّغير والكبير، الغني والفقير، المتعلم والجاهل، كما أنَّ الفضائياتِ لها تأثيرها على السُّلوك والاتِّجاهات، كما يؤثِّر في تنظيم الحياة اليوميَّة، وعلى العَلاقة الأُسريَّة.

     

    وأصبحت القنواتُ الفضائيَّة هي وسيلةَ الاتصال الأكثر انتشارًا، والأوسع مدى، والأكثر جذبًا وإغراءً؛ لجمعها بين الصَّوت والصورة، والضَّوء واللَّون والحركة، وقد حوَّلتِ الفضائياتُ الإعلامَ اليوميَّ من مجرَّد نقل المعلومات والأفكار إلى الإسهام الفِعلي في تكوين الحياة في أبعادها السِّياسيَّة، والثَّقافيَّة، والاجتماعيَّة، والاقتصاديَّة؛ لِمَا لها من قُدرة على التَّأثير في الاتِّجاهات لدى الأفراد والجماعات، أو تعديلها، أو تغييرها.

     

    إيجابيات القنوات الفضائية

    لا بدَّ من التَّقرير أوَّلاً أنَّ الفضائياتِ ما هي إلاَّ وسيلة، وأنَّ الحكم عليها مرتبطٌ بطبيعة الاستخدام، وأنَّ مكانتها فيما يتعلَّق بالإيجابيات مرهونة بطريقة توظيفنا لهذه الوسيلة، لكنْ يمكن رَصْد مجموعة مِن أهمِّ الإيجابيات:

    1- الحصول على معلوماتٍ مفيدة عن دُول العالَم مِن مختلف القارَّات، خاصَّةً تلك البعيدةَ في مجاهل إفريقيا، أو سفوح آسيا، أو أغوار أمريكا اللاَّتينية التي لا يتوفَّر الكثير من المعلومات عنها.

     

    2- الإسهام في تطوير التَّبادُل العِلميِّ والثَّقافيِّ، وظنِّي أنَّ الأمَُّة الإسلاميَّة يمكن أن تستثمرَها في تجذير مفهوم الأمَّة الواحدة، ومِن الأهمِّية بمكان أن تنطلقَ سياسةٌ إعلاميَّة مشتركة، يتحرك في إطارها كلُّ مَن أراد إعلاءَ كلمة الله بواسطةِ القنوات الفضائيَّة، أو غيرها من وسائل الإعلام؛ لأنَّ ذلك أدعى إلى التَّكامُل، وأبعد عن التَّنافُر، والمسلمون أولى بهذا المسلك.

     

    3- إتاحة فرصٍ غير محدودة لجميع الفِئات، وفي مختلف الأوقات، فعلى سبيل المثال:

    • يمكن للمسافرين بالجوِّ أو البحر أن يُتابعوا أحداثَ العالَم بالصَّوت والصورة.

     

    • يمكن للطَّلبة في الدَّول النَّامية من الاستفادة مِن أعظم العلماء في التَّخصُّصات النادرة.

     

    • يمكن للدُّول أن تقدِّمَ الخِدْمات التعليميَّة في جميع مدارسها من خلال التِّلفاز.

     

    4- تداولُ المزيد مِن الأنباء، وتوسيع رقعة التَّغطية الحيَّة المهمَّة للأحداث.

     

    5- التَّوسُّع في إمكانيات المواصلات السِّلكية واللاَّسلكية ومِن نطاقها.

     

    6- فرصةٌ عظيمة للدُّعاة لنشر دين الله "الإسلام" في رُبوع الكُرة الأرضيَّة، فيمكن لِمَن يتصدَّوْن للدَّعوة إلى الله – تعالى - من تطويع قُدرات القنوات الفضائيَّة في الانتشار والذيوع، والإبهار لغزو قلوب الكافرين والمبطلين في كلِّ مكانٍ، إخراجًا لهم من الظُّلمات إلى النُّور، وحدًّا من الآثار السلبيَّة التي أحدثتْها في الجوانب الفكريَّة، والخُلقيَّة، والسُّلوكيَّة.

     

    ويؤكِّد هذه الإيجابيةَ الأخيرة ما رصده الدكتور عاطف عدلي في دراسته لأنماط مشاهدة 19 قناةً، من قِبَلِ طلبة وطالبات قسم الإعلام بجامعة الإمارات العربيَّة المتحدة - أنَّ البرامج الدِّينيَّة حصلت على نسبة 94% من النوعية المُفضَّلة من برامج تلك القنوات.

     

    وأيضًا حصلت البرامج الدِّينية على نسبة 82% من مشاهدي القناة المصريَّة، وحصلت البرامج الثقافيَّة في القناة نفسها على نسبة 77%، وهي تؤكِّد أهمِّيَّة استثمار القنوات الفضائيَّة في بثِّ ما ينفع النَّاس، ويمكث في الأرض.

     

    وتأكيدًا على هذه الإيجابية يقول الدكتور أحمد موسى الضبيبان: "إنَّ النَّاس - كلَّ النَّاس - في أمسِّ الحاجة إلى جهد إعلاميٍّ يجعل التَّديُّن ثقافةَ النَّاس، والقنوات الفضائية وسيلةُ العصر المناسبة بحكم تَطوُّرها، وشدَّة جذبها للنَّاس، على مختلف طبقاتهم، ويمكن استخدامها في تزكية جذوة الإيمان في النُّفوس، وتأكيد التَّرابُط الاجتماعي، وبناء المجتمع الفاضل، والأُمَّة الملتزمة"، وما دام أنَّه مطلوبٌ من المسلمين إحسان البلاغ، فلن يكون ذلك ممكنًا ما لم يُحسنِ المسلمون كيفياتِ البلاغ العصريَّة، المرتبطة في حقيقة الأمر بطبيعة تَطوُّر وسيلة الاتصال التي تحمل معانيَ الإيمانِ والحق، والصدق والعفاف، والطهر والنقاء، في كفاية واقتدار، ويتربَّع على عرشها في عالَم اليوم القنوات الفضائيَّة، التي تَبثُّ برامجها عبرَ الأقمار الصناعيَّة.

     

    سلبيات القنوات الفضائية:

    لا شكَّ أنَّ القنواتِ الفضائيَّةَ، وما تحمله من إبهار في الصُّورة والصَّوت معًا، وما تملكه من ذَيْعٍ وانتشار - لها أخطارٌ وسلبيات على المستوى الثَّقافي والاجتماعي، يمكن رَصْد مجموعة مِن أهمِّ السَّلبيات:

    1- إشغال الفرد والأمَّة عن أداء واجبات مهمَّة، فإدمان مشاهدة الفضائيات أشدُّ خطرًا من إدمان المخدرات، خاصَّة على مَن يعتمد سياسةَ قتل الوقت، وإضاعة العمر.

     

    2- إدخال كثيرٍ من العادات الغَربيَّة إلى بيوت المسلمين، ونقل أخلاق البيئات الشاذَّة والمنحرفة إلى مجتمعنا، خصوصًا ما يتعلَّق بالنساء والأزياء والاختلاط، وتقليد نمط الحياة الغربيَّة.

     

    3- التَّعود على رؤية المنكرات وعدم إنكارها، وتعويد النَّاس على اختلاط الجنسين بلا حدودٍ شرعيَّة أو أخلاقيَّة.

     

    4- تأصيل الأنانيَّة وحبِّ الذَّات، وضعف الرُّوح الجماعيَّة، وضعف القيام بحقوق الوالدَين، وقطع الأرحام، فقد سجَّلت الدِّراسات أنَّ الاجتماع الأُسريَّ أصبح نشاطًا سلبيًّا بين أفراد الأُسرة؛ وذلك لقلَّة الحوار، والجلوس فقط للمشاهدة الصَّامتة للأحداث المتسلسلة على شاشات الفضائيات.

     

    أضفْ إلى ذلك تقليلَ فرص الاحتكاك بين المراهقين ووالديهم، وإبعاد المراهقين والشَّباب عن المسَّؤوليات الأُسريَّة، والحياة العامَّة، فضلاً عن إضعاف الرَّوابط بين الأُسرة والعائلة الكبيرة، وقلَّة الزِّيارات بينهما.

     

    5- تقديم قُدوات مجتمعيَّة، وصناعة أبطالٍ ونجوم لا حقيقةَ لهم، على حساب أبطال ونجوم الإسلام، فأصبح اللاَّعبون ونجوم هوليود أكثرَ شهرةً وحضورًا في أذهان الشَّباب من العلماء والنَّابغين وأصحاب الاختراعات، التي نفعتِ الأُمم، فضلاً عن أبطال الإسلام وأعلام الصَّحابة - رضوان الله عليهم.

    6- الإسهام بشكلٍ مباشر في هبوط مستوى التَّحصيل لطلبة المدارس والمعاهد والجامعات، فقد أكَّدت الدِّراسات الحديثة أنَّ 64% من طُلاَّب الجامعات تَشغلهم أفلام ومسلسلات الفضائيات عن تحصيل دروسهم.

     

    7- الإسهام في نشْر الرَّذيلة والإباحيَّة، والأمراض النَّفسيَّة والاجتماعيَّة، وسلبيات سلوكيَّة من خلال التَّركيز على أفلام العُنف والإغراء، والتَّوسُّع في الإعلانات، وخاصَّة التي تُوظِّف أجسادَ النِّساء، وتعتبر المرأة سلعةً رخيصة.

     

    وهذا باعتراف أساتذة واجتماعيِّين غربيِّين فيقول "جيفري جونسون" من جامعة كولومبيا ومعهد نيويورك للطِّبِّ النَّفسي: " إنَّه يتوجَّب على أولياء الأمور أن يَتجنَّبوا السَّماح لأطفالهم بمشاهدة التِّلفاز لأكثرَ من ساعة يوميًّا على الأقلِّ في فترة المراهقة المبكرة"، وأكَّدت دراسته العمليَّة التي أجراها في شمال نيويورك وجودَ عَلاقة مباشرة بين ساعات مشاهدة برامج التلفاز العنيفة، والسُّلوك العدواني في المرحلة اللاَّحقة، بمقدار خمسةِ أضعاف للذين يُشاهدون برامجَ تلفاز عنيفة، لفترة تَتراوح بين أقلَّ من ساعة، وثلاث ساعات أو أكثر.

     

    وكشفتِ الدِّراسة أنَّ مِن بين الشَّباب الذين شاهدوا تلك البرامجَ التِّلفازيَّة، لأقلَّ من ساعة يوميًّا في سِنِّ الرابعةَ عشرةَ - تَورَّط 5.7 % منهم في أعمال عدائيَّة ضِمن الفئة العمريَّة بين 16 و 22 عامًا، بينما من شاهدوا لمدةٍ تتراوح بين ساعة وثلاث ساعات يوميًّا، ارتفع لديهم السُّلوك العُدواني إلى 22.5%، وبلغ المعدل 28.8% لِمَن شاهدوا برامجَ العنف أكثرَ من ثلاث ساعات يوميًّا.

     

    أمَّا الكِبار، فقدِ اتَّضح أنَّ عددًا منهم أصبح يتأثَّر بالحالات المرضيَّة، وحالات الاكتئاب التي تُعرض في المسلسلات، إلى درجة مراجعة الطَّبيب مع كلِّ مسلسل تظهر فيه حالةٌ مرضيَّة جديدة، بشكل وسواسي يُثير القلق.

     

    وتقول الباحثةُ إقبال التَّميمي: "شاشة التلفاز هي مَنصَّة إطلاق الموضات و"التَّقليعات"، من قصَّات شعر، وأسلوب انتقاء الملابس والتَّصرفات، فهي أفضل وسيلة لتسويق الأسلوب الاستهلاكي والمحاكاة، بحيث أصبح المشاهد مسخًا مقلِّدًا للشخصيات المشهورة.

     

    كما أنَّ صورة كأس الخمر والسِّيجارة، التي تتكرَّر مع كلِّ لقطة شعور بالإحباط أو الفشل - إنَّما هو ترسيخ لثقافة الانهزاميَّة والضعف، والهروب من مواجهة المشكلات بحلول عِمليَّة".

     

    هذه المنظومةُ مِن القِيَم أصبحت توطئةً لِمَا لا تُحمد عقباه، وكلَّما زادتِ الفضائيات التي تُقدِّم برامج سلبيَّة دونَ محتوى، كلَّما تقلَّصت مساحةُ حُرية الرأي والتَّعبير، والبرامج التي تُعنى بالقضايا الحقيقيَّة، ولا بدَّ من التَّأكيد على دور الأُسرة في التوعية والتَّنبيه على الآثار السلبيَّة للفضائيات، وتنظيم وقت الأُسرة بحيث لا تستهلكه الفضائيات، والحذر مِن مفاهيمِ الغزو الثقافيِّ التي تَجري محاولاتٌ لتمريرها لنا عبرَ تقديم ثقافات الآخرين.

    اكثر قنوات مشاهدة في الشرق الأوسط : قنوات بين سبورت وبين  ، قنوات  mbc ، fox ، بي بس ، الجزيرة ..... وغيرها.                                         

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " القنوات الفضائية "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم