wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    جهاز تناسلي أنثوي

    الجهاز التناسلي الأنثوي هو مجموعة الأعضاء في جسم الأنثى والتي تلعب دورا في عملية التكاثر الجنسي.
     
    تركيب الجهاز التناسلي في الأنثى
    يضم الجهاز التناسلي الأنثوي أعضاء خارجية وداخلية هي:
    §        المبيضان ويكونان البويضات والهرمونات الجنسية الأنثوية.
    §        الرحم وقناتي البيض التي تعمل كممر للحيوانات المنوية عند الإخصاب ومكان انغراس الجنين.
    §   المهبل وهو الأنبوب الذي ينقل إفرازات الرحم للخارج ويخرج منه الوليد وتسبح منه الحيوانات المنوية للداخل، وهو بيئة حمضية تعيق تكاثر الجراثيم.
    §        الأعضاء التناسلية الخارجية المساعدة وتشمل الشفرتين الكبيرين والصغيرين.
     
     
    الأعضاء التناسلية الخارجية
    هي عبارة عن مجموعة أعضاء تحيط بفتحة المهبل وتتكون من:
     
    1- العانة:
    مرتفع مغطى بالشعر، يوجد حوله تثنيات المغبن، ويشكل الشعر عند المرأة البالغة شكلاً أفقياً ولا يوجد عند الطفولة ويقل عند الشيخوخة، إن نمو الشعر هو إحدى مظاهر البلوغ للأنثى.
     
    2- الشفرتين الكبرى (Labia Majora).
     
    3- الشفرتين الصغرى (Labia Minora).
     
    4- البظر (Clitoris):
    وهو ما يقابل القضيب (Penis) عند الرجل وطوله حوالي (2.5) سم أي (1) أنش ويتكون من أنسجة تتقلص وتتحقن بالأوعية الدموية عندما تتهيج المرأة أثناء الجماع.
     
    5- غشاء البكارة (Hymen):
    وهو بمختلف الأشكال وغير كامل عادة أي به فتحة تسمح بمرور دم الدورة الشهرية للمرأة ويمكن أن يتمزق أثناء الجماع الأول ولكن تبقى منه بقايا بعد عدة مرات جماع.
     
    6- غدة بارثولين (Bartholin’s Gland):
    وتقع على جانبي المهبل وتفرز مادة مخاطية تساعد أثناء الجماع.
     
    7- فتحة القناة البولية:
    وتقع أسفل البظر.
     
     
    الأعضاء التناسلية الداخلية
    وتتكون من:
     
    1- المهبل (Vagina):
    وهو عبارة عن نسيج عضلي قابل للتمدد والتقلص ويبدأ بفتحة محاطة بغشاء البكارة تؤدي إلى الرحم ومبطن داخلياً بالجلد الذي يكون على شكل طيات وطوله حوالي 10سم ولديه القابلية لأن يمط ويصبح أطول عند الولادة والجماع بسب إحتوائه على نهايات عصبية حسية والتي تكون أكثر في الثلثين الداخليين.
     
    2- الرحم (Uterus):
    وهو يشبه شكل الإجاصة المقلوبة وطوله (7.5) سم وعرضه (5) سم، والرحم له عنق (Cervix) وجسم (Body)، ويبطن الرحم طبقة خاصة تدعى بطانة الرحم (Endometrium) وهذه تثخن قبل مجيء الدورة الشهرية ثم تتساقط أثناء حدوث نزيف الدورة الشهرية لتتكون بدلها طبقة جديدة.
     
    3- قناتا فالوب أو قناتا الرحم (Fallopian Tubes):
    وتمتد كل منهما من جسم الرحم إلى المبيض وطول كل منهما حوالي (11) سم وتنتهيان بأهداب (Finger - Like Process)، ويمثل كل أنبوب القناة الموصلة بين الرحم والمبيض ويبطن كل أنبوب خلايا تساعد على دفع البويضة عندما تخرج من المبيض باتجاه تجويف الرحم الداخلي، وعملية الإخصاب وبداية تكوين الجنين تكونان في قناة فالوب.
     
    4- المبيض (Ovary):
    وهما اثنان يقعان على جهتي قناة فالوب، ويتكون كل منهما من القشرة الخارجية التي تحتوي على البويضات وجزء داخلي يدعى (Medulla)، وبينهما توجد الأوعية الدموية والأعصاب، ويقابل المبيض الخصية عند الرجل وينتج المبيض هرمونيين أساسين هما الاستروجين والبروجسترون.
     
     
    وظائف الجهاز التناسلي الأنثوي
    يقوم الجهاز التناسلي الأنثوي بإنتاج البويضات وإنتاج الهرمونات الأنثوية وكذلك إيواء الجنين حتى الولادة، وتثبت أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي في منطقة خلف الحوض بأربطة مرنة تسمح لهذه الأعضاء بالتمدد أثناء حمل الجنين                                                                                                                                               

    دائما ما يتبـادر إلي ذهن الشباب والفتيات في مرحلة المراهقة أو هؤلاء المقبلين علي الزواج بعض الأسئله عن طبيعة الجهاز التناسلي الأنثوي وتركيبه. ومراحل نمو الجهاز التناسلي في المرأة يعتمد على عوامل كثيرة من أهمها هرمون الإستروجين الذي يفرز من الغدة النخاعية بالمخ.
    وللتعرف على وظيفة هذا الجهاز يجب أن تتعرف أولاً على أن الجهاز التناسلي في المرأة يتكون من جزئين رئيسيين هما:
    – أعضاء تناسلية خارجية.
    – أعضاء تناسلية داخلية.

    أولاً الأعضاء التناسلية الخارجية (الأعضاء الخارجية تبدو للعين إذا استلقت المرأة علي ظهرها وباعدت ما بين قدميها) تتكون من:

    • الشفران الكبيران:
    عبارة عن فصان شحميان تتكون من نسيج دهني سميك يحمي الأعضاء التناسلية الخارجية الأخرى و يغلفان فتحة المهبل و فتحة البول والبظر. و تحتوي على غدد عرقية و دهنية تنتج إفرازات مرطبة. و بعد البلوغ يبدأ الشعر في الظهور في تلك المنطقة.
    • الشفران الصغيران:

    عبارة عن فصان رقيقان يختلف حجمهما من سيدة لأخرى فقد تكون صغيرة جدا أو قد تصل إلى 5 سم. وتقع بداخل الشفران الكبيران وتحيط بفتحتي المهبل وفتحة مجرى البول. يوجد بداخل الشفران الصغيران الكثير من الأوعية الدموية التي تكسبها اللون الوردي. و أثناء الإثارة الجنسية تمتلئ تلك الأوعية الدموية بالدم فينتفخ الشفران الصغيران وتزداد حساسية لأي إثارة جنسية.
    • البظر:
    هو ما يقابل القضيب عند الرجل فهو شديد الحساسية للإثارة الجنسية. و هو عبارة عن نتوء صغير يقع في النهاية العلوية عند التقاء الشفران الصغيران. وينتشر في هذا العضو شبكة من الأعصاب لها القدرة علي تلقي المؤثرات المهيجة ونقلها للمخ لتحدث لذة حسية شديدة.
    ويحوي البظر إفرازا دهنيا يفرز من ثنايا الجلد الأمامي البظر وله رائحة مميزة تتميز بها النساء وهي رائحة مثيرة للرجل، ولكن إذا تراكم هذا الشحم الدهني ولم تعتن المرأة بنظافتها فقد يؤدي إلي رائحة منفرة تثير الاشمئزاز.
    • فتحة المهبل:

    هي الفتحة التي يتم من خلالها دخول العضو الذكري أثناء العلاقة الجنسية و كذلك يتم من خلالها خروج دم الدورة الشهرية و أي إفرازات مهبلية أخرى. ويتراوح طولها بين 2-5 سم. هذه الفتحة مغلقة دائما بسبب مرونة حافتها ودعمها بعضلات قوية ولا تنفتح إلا إذا حدث ضغط يباعد بين الجدارين المهبلي، كدخول شيء من الخارج كعضو الرجل، أو خروج شيء من داخل الرحم كرأس الطفل وجسمه أثناء الولادة أو خروج الإفرازات والدورة الشهرية.
    • غشاء البكارة:
    عبارة عن غشاء رقيق يقع داخل فتحة المهبل و يحيط بها كحلقة ضيقة. و له عدة أشكال مختلفة. و يحتوي في المنتصف على فتحة صغيرة يمر من خلالها دم الدورة الشهرية و الإفرازات المهبلية المختلفة.
    ويختلف شكل الغشاء وحجمه بين امرأة وأخري ويتمزق الغشاء عند ممارسة العلاقة الجنسية، والتي قد يصحبها فقدان قليل من الدم وقد يكون كثيرا في بعض الأحيان وفي الغالب يصحب التمزق ألما قد يكون شديدا أو خفيفا علي حسب حجم الغشاء وسمكه وعدم مرونته أو بعض الأخطاء التي تفعلها المرأة مثل الفزع العصبي والتشنج أو خشونة الرجل.
    • فتحة القناة البولية ( فتحة الإحليل )

    فتحة صغيرة تقع أعلى وأمام فتحة المهبل. و تقوم بإخراج البول من المثانة إلى خارج الجسم.

    ثانياً الأعضاء التناسلية  الداخلية والتي تتكون من:

    • المهبل:
    المهبل هو العضو النسوي الخاص بالملامسة وهو المسئول عن إخراج محتويات الرحم في فترة الولادة والطمث. والمهبل مزود بعضلات قوية تحيط بالجدار المهبلي ترفعه إلي أعلي وإلي الأمام ولها دور هام في الملامسة وغيرها ويحيط بالمهبل عضلة داخلية مخروطية وظيفتها رفع الجزء الأسفل من الشرج وهذه العضلات لها دور هام في فن الاستمتاع والإمتاع، ويغطي المهبل من الداخل غشاء مخاطي قابل للامتداد والاتساع لمعانقة عضو الذكر واعتصاره وحكه عند إدخاله وبعد الإدخال في المهبل ما يساعد علي إحداث القذف وذروة اللذة لكلا من الرجل والمرأة.
    • الرحم:

    عبارة عن وعاء عضلي أجوف كمثري الشكل، عضلاته لا إرادية ويبطنه من الداخل غشاء مطاطي والجزء العريض الأعلى يسمي جسم الرحم والجزء الضيق الأسفل يسمي عنق الرحم، وعنق الرحم يختلف في المرأة التي لم تلد عن شكله في المرأة التي ولدت.
    وظيفة الرحم إستقبال البويضة التي تفرز من المبيض، فإذا تم تلقيحها بحيوان منوي فإنها تتعلق بالجدار الداخلي له وتبدأ في التحول إلى جنين. أما إذا لم يتم تلقيح البويضة، فيكون مصيرها الإنفجار ويتم نزولها على هيئة الدورة الشهرية مع بقايا الجدار الداخلي للرحم
    • المبيضان:

    وهما اثنان يقعان على جهتي قناة فالوب. يتكون كل منهما من القشرة الخارجية التي تحتوي على البويضات وجزء داخلي، وبينهما توجد الأوعية الدموية والأعصاب. يقابل المبيض الخصية عند الرجل. وينتج المبيض هرمونين أساسين هما الاستروجين والبروجسترون.
    • قناتا فالوب:

    وتمتد كل منهما من جسم الرحم إلى المبيض وطول كل منهما حوالي 11سم وتنتهيان بأهداب، ويمثل كل أنبوب القناة الموصلة بين الرحم والمبيض ويبطن كل أنبوب خلايا تساعد على دفع البويضة عندما تخرج من المبيض باتجاه تجويف الرحم الداخلي. إن عملية الإخصاب وبداية تكوين الجنين تكونان في قناة فالوب.

    كيفية العناية بجهازك التناسلي:

    1. غشاء البكارة يغطي فتحة الفرج وفتحة الفرج لا تظهر إلا بمباعدة الشفرين الصغيرين وعليه فإن هذا الغشاء لا يتمزق بركوب الدراجة أو بلبس البنطلونات الضيقة جدا أو بالحك ولإزالته لابد من أن يمر به جسم صلب كالأصبع أو العضو الذكري أو ما شابه ذلك. لذا لاتتردي في ممارسة حياتك الطبيعية.
    2. هناك غدد لها إفرازها الدائم لترطيب وتليين المكان وهذه الإفرازات قد تكون مصاحبة للتفكير في شيء مثير للشهوة أو للملاسة الخارجية للأعضاء أثناء العادة السرية.
    3. النظافة الشخصية والعناية بهذا الجزء من جسدك هام جدا والمحافظة علي سلامته وخلوه من الأمراض لا يحتاج منك لمجهود كبير.
    4. ضرورة الغسل و التجفيف بعد التبول، وعدم استعمال الملابس التي تحوي ألياف صناعية خاصة في فصل الصيف خاصة إذا كنت خارج المنزل لفترة طويلة والأفضل ارتداء الملابس القطنية.
    5. إذا شعرت بالرغبة في الحك في هذه المنطقة سارعي بالتشطيف بالماء الدافئ مع أي مطهر مهبلي والتشطيف، أما إذا استمر الإحساس بالحكة أو لاحظت تغيير في شكل الإفرازاتو رائحتها عليك باستشارة الطبيب.
    6. هذا الجهاز تحيط به كثير من العضلات والتي تتحكم فيه وبعض هذه العضلات إرادي أي يمكنك أن تحركيها بنفسك والآخر لا إرادي ولا تستطيعي تحريكه وتدريب العضلات الإرادية يحافظ علي مرونتها وشدتها وخاصة بعد الولادة فتعلمي كيفية تدريب تلك العضلات، حيث أن لها دور فعال وممتع للزوج أثناء الملامسة.
    7. إفراغ المثانة والمستقيم بشكل دائم وكامل هام جدا فوجود فضلات بهم يضغط علي المهبل ويؤثر في عملية الجماع ومتعتها.                                                                                    

      الجهاز التناسلي فى المرأة …تركيبه ووظيفة كل أجزاءه

      الجهاز التناسلي

      . الجهاز التناسلي فى المرأة …تركيبه ووظيفة كل أجزاءه

      يتكون الجهاز التناسلي الانثوى من :

      1- الفرج:

      وهو عبارة عن الشفران الكبيران والصغيران والبظر وفتحة البول والبكارة. ويمثل الفرج الجهاز التناسلى الخارجى للمرأة ويمكن رؤية أعضاءه بالعين عن استلقاء المرأة على ظهرها ، فالشفران الكبيران وهما يستران مدخل الجهاز التناسلي ويتكونان من ثنيتين جلديتين يكتسبان لون جلد الجسم العادى ويغطيهما شعر العانة وتتكدس بين طياتهما عدة طبقات من الشحم”الدهون” تزداد مع السمنة وتقل فى النساء اللاتى لم يلدن وإذا أبعدتا عن بعضهما بأصابع اليد أمكن رؤية الشفران الصغيران ويتميزان باللون الوردى وهما يشكلان ثنيتين رقيقتين ويقتربان من الأمام ليحيطا بالبظر.
      • البظر: فهو أبرز عضو فى المنطقة المحتدة بين الوركين وقمته يطلق عليها ” رأس البظر” ولا شك ان البظر هو عضو اللذة الحسية العارمة حيث تنتشر شبكة من الاعصاب وله قدرة جبارة على تلقى المؤثرات المهيجة ونقلها ويعتبر الجزء الذى يفصل بين رأس البظر والجلد الأمامى هو أعظم الأجزاء وأشدها حساسية ، ولذلك فان لمس خفيف لهذا الجزء يثير أرهف الأحاسيس وفى الواقع أنه يشبه عضو الرجل ويماثله ايضا فكلاهما عبارة عن شبكة من الاوعية الدموية تتضخم وتتخذ مظهر الصلابة حين تمتلئ بالدم، ويحدث هذا نتيجة التهيج الجنسي ، وبما ان البظر صغير الحجم لكنه حين يمتلئ بالدم يزداد طوله بمقدار 50% تقريبا.
      والانثي لاسيما فى فترة المراهقة تمارس العادة السرية عندما تداعب البظر وفى هذه الحالة يكبر البظر ويظهر ايضا بهذا المظهر فى المناطق الشديدة الحرارة، ولذلك فان اى احتكاك عن طريق الملابس يثير الحاسة الجنسية عند المرأة ، ونظرا لهذا السبب فقد لجأت بعض الدول إلى عادة “ختان البنات” حيث يتم استئصال قمة البظر الشديدة الحساسيةوبعض القابلات الجهلة لاسيما فى الارياف تقطع البظر بالكامل مما يؤدى الى إصابة المرأة بالبرود الجنسي بعد الزواج مما يترتب عليها مشاكل جنسية وخيمة مع الزوج.
      وتوجد حول البظر وبين ثنايا الجلد وفى قلفته الصغيرة التى تغطى طرفه الغدد الدهنية التى تفرز دهنا ذو رائحة جميلة جذابة تجذب الرجل مما تزيد من فتنة المرأة، ولكن اذا اهمل تنظيف هذه المنطقة فإنها تصدر روائح غير مقبولة بل ومنفرة بالنسبة للزوج. وهذه الغدد التى يمتاز بها الفرج والمهبل فى المرأة كما تنشط بالاثارة الجنسية حيث تكثر افرازتها الى درجة قطرات من سائل مخاطى لزج من الفرج فتشعر الانثى بالبلل وهذا لتهيئة المكان لاستقبال عضو الرجل وتسهيل عملية انزلاقه داخل المهبل.

      2- المهبل:

      وهو عضو خارجي من الجهاز التناسلي للمرأة , وظيفته استقبال عضو الرجل كما ان له وظيفة أخرى وهى خروج دماء الدورة الشهرية وعند الولادة .ويمتد هذا العضو من الفرج الى الرحم فى وضع متعامد مع الرحم وهو يتخذ شكل قناة أو أنبوب عضلى مرن وتمتاز جدرانه بصفاته المطاطية القابلة للاستطالة والاتساع بدرجة كبيرة وإن كانت تبدو فى غير أوقات الملامسة الجنسية كما لو كانت متلاصقة ويمتاز المهبل بصلابة عضلاته لاسيما التى تقع عند فوهته حيث يستطيع الاحتفاظ بالقضيب اثناء الاتصال الجنسي مما يزيد من التهيج والاثارة بالدلك والإحتكاك ووما ينعكس على الرجل أيضا بالاشباع الجنسي ولكن هذه العضلات تضعف كلما تقدمت الزوجة فى العمر وبالطبع يصعب عليه التمسك بعضو الذكر.
      والجدير بالذكر أن جدران المهبل تفرز افرازات مرطبة حمضية التأثير قاتلة للميكروبات ولذلك فهو يلعب دورا هاما فى حياة الجهاز التناسلي للمرأة من الميكروبات والجراثيم الضارة ويطلق على هذه الافرازات حمض اللبنيك. ويتراوح طول المهبل بين 7,5سم و10سم واتجاهه يوازى الحوض فهو ينحنى قليلا للأمام وسمك جدرانه 4مم فهو رقيق قابل للامتداد والاتساع وهاتان الصفتان تميزان المهبل وهما صفتان لازمتان عند الولادة وبعد هذا التمدد الكبير فى الولادة يفقد جدرانت المهبل غالبا بعض توترها المرن وينفرج ويتسع ويرتخى.

      3- الرحم:

      هو عضو عضلى أجوف كمثري الشكل يمتاز بعضلاته الناعمة اللا ارادية حيث تنسجها ألياف مرنة مطاطة ويبطنها من الداخل غشاء مخاطى من الخارج الغشاء البريتونى ويسمى الجزء العريض”جسم الرحم” بينما يسمى الجزء الاسفل الضيق ” عنق الرحم” . والرحم يشبه بقية أعضاء الأنوثة فى القدرة على الحركة وهناك عوامل أخرى مثل عضلات البطن تستطيع ان تدفع الرحم الى اسفل أما الأمعاء المثقلة بالطعام فهذه قد تدفع الرحم إلى الأمام أما المثانة الممتلئة فقد تدفعه الى الخلف ثم ان الرحم معرض لضغط الثقل والاجهاد فى مختلف حركات المرأة.
      ومعروف طبعا ان الرحم هو المكان الذى يحدث به الحمل ويظل به الجنين حتى يخرج الى الحياة وحجم الرحم فى حالته الطبيعية مثل حجم الكمثرى ويكبر كلما قاربت المرأة ان تتم فترة الحمل حتى يسع الجنين.

      4- البوقان”قناتا فالوب”:

      يبلغ طول كل قناة منهما 10سم إلى 15سم ويمتدان على جانبى الرحم ليصلانه بالمبيضين ويتسع طرف البوق ناحية المبيض على شكل قمع ذو أصابع أحدها يمتاز بطوله لتلقى البويضة التى ينتجها المبيض. ووظيفة قناة فالوب هى توصيل البويضة من المبيض الى الرحم والبويضة رغم ان حجمها يفوق الحيوان المنوى عند الذكر آلاف المرات إلا انها لا يمكن ان ترى بالعين المجردة وتمر البويضة من خلال البوق فى انتظار حدوث الاخصاب لمدة تقارب الاسبوع ،فاذا استطاع احد الحيوانات المنوية اخصابها فان البويضة تخرج مع دم الحيض واحيانا تظل البويضة المخصبة داخل البوق فيحدث الحمل خارج الرحم مما يؤدى الى حدوث نزيف خطير وآلام شديدة باحد الجانبين أسفل البطن وفى هذه الحالة يجب استشارة الطبيب ليتأكد من سلامة الحمل ووضع الجنين.

      5 المبيضان:

      هما محور حياة المرأة ويؤثران فى نشاطها وشخصيتها ومدى سعادتها ويقابلان الخصيتين عند الرجل، وينتجان الهرمونات الجنسية والواحد منهما يشبه اللوزة والعجيب ان كل مبيض ينتج واحدة كل شهر قمرى ويتوقف عن انتاجها فى الشهر القمرى التالى حيث يقوم المبيض الثانى بانتاج بويضة وهكذا بالتبادل.
      الهرمون المنشط للحويصلات يدفع هذه الحويصلات التى توجد بداخلها البويضات لتنمو وتفرز هرمون “الاستروجين” والذى يزيد افرازه حتى يصل لمستوى كاف لمنع افراز الهرمون النشط والذى تفرزه الغدة النخامية وتدفعه لافراز نوع آخر من الهرمونات هو الذى يسبب حدوث عملية التبويض عند منتصف الدورة اى فى اليوم الرابع عشر حيث تنفجر الحويصلة المحيطة بالبويضة لتحرر البويضة الناضجة، وتختلف لحظة إطلاق البويضة بين امرأة وأخرى وبين دورة حيض ودورة حيض ثانية للمرأة الواحدة ولكن الثابت ان البويضة تطلق قبل بدء دورة الحيض التالى باربعة عشر يوما
      .

      الجهاز التناسلي الأنثوي يتألف من عدد من الأعضاء والتي تهدف إلى حصول التكاثر الجنسي.
      ويقسم الجهاز التناسلي الأنثوي إلى 3 أجزاء وفقاً للأهمية والوظيفة.


      أعضاء التناسل الرئيسية[عدل]

      المبيضين هما عضو التناسل الرئيسي في الأنثى.

      أعضاء التناسل الثانوية[عدل]

      وهي مهمة لعملية إخصاب البويضة وغرسها في الرحم وتطور الجنين والولادة.

      خصائص التناسل الثانوية[عدل]

      وهي غير ضرورية لعملية التكاثر الجنسي ولكنها تعتبر صفات جنسية جاذبة كنعومة الصوت وشكل الجسم وغير ذلك...

      صُور إضافية[عدل]

       




                                           

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " جهاز تناسلي أنثوي "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم