wdbloog

أبحث عن ما تريد فى المدونة قوالب إضافات وكل شئ يخص بلوجر سوف تجده على المدونة

  • الصفحة غير موجودة ، 404

    الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

    يمكنك التبليغ عن رابط لا يعمل من هذا الصفحة التبليغ عن رابط لا يعمل

    ويمكنك طلب ما تريده من هذه الصفحة الدعم الفنى

    أو يمكنك العودة للصفحة الرئيسية أو البحث عن الصفحةو من جديد

    العودة للرئيسية

    الاب

    الأب هو الحياة التي نعيشها نتنفس رضاه ونعشقه في جميع أوقاته، وهنا سوف نذكر لكم البعض من الكلمات الجميلة للأب. كلمات جميلة للأب أب واحد أفضل من عشرة مربين. الكون على اتّساعه لا يضاهي أبداً سعة قلب أبي. أن تفقد أباك معناه أن تفقد السماء التي تجود بنبع الحب والحنان. والدنا العزيز أدامك الله لنا ذخراً طيلة الزمان. نعرف قيمة الملح عندما نفقده، وقيمة الأب عندما يموت. والدي لك في عيوني صورة، تزهو على كل الصور. أعظم من في الوجود، أبي العزيز، قنديل ظلامي ونور أيامي. الأب هو الشخص الوحيد الذي لا يحسد ابنه على موهبته. في نظر العالم أنت أبي وفي نظري أنت العالم. رغم كبر سني، إلا أني أبكي شوقاً إليك أبي. أبي..لم أجد صدراً يضمني إليه سواك..فأنت نبع الحنان السامي..ونبع الحب الصافي. أبي رجل أنطبقت عليه أوصاف الملائكة، أم ملاك أنطبقت عليه أوصاف الرجال. يطاردني طيف والدي دائماً، ذهب بعيداً وأنا مشتاق إليه. يسألوني ما أجمل عطر لديك، قلت رائحة أبي في ملابسي بعد ما أضمه. أبي يا وردة أحلامي، وينبوع حناني..ويا شمس الأماني وأحلى من في الأنام. إني مدين بكل ما وصلت إليه وما أرجو أن أصل إليه من الرفعة إلى أبي. من لا يستطيع أن يقوم بواجب الأبوة، لا يحق له أن يتزوج وينجب أبناء. حين تتكلّم عن عمق الحب فقط أنظر لمكانة الأب في قلب ابنته. الأشياء الثمينة لا تتكرّر مرتين، لذلك نحن لا نملك إلّا أباً واحداً. اللهم اجعل قبر أبي روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرةً من حفر النار. أبي أعذب كلمة نطق بها لساني وألطف قلب عشته في حياتي أتخيّل حياتي بدونك وسأظل أحبك وأحترمك مدى الحياة أحبك أبي. ليس هناك فرح أعظم من فرح الابن بمجد أبيه، ولا أعظم من فرح الأب بنجاح ابنه. أبي أنت تزرع الحب والأمل في قلبي منذ سنين، وتخلع الحقد واليأس لتزرع بدله الحنين. أبي لو كنت أملك أن أهديك قلبي لنزعته من صدري وقدّمته إليك ولو كنت أملك أن أهديك عمري لسجلت أيامي باسمك، ولكن لا أملك سوى الكلمات الكثيرة من صادق التعبيرات فلتكن هي هديتي لك. إلى أبي يا من يهواه قلبي وعقلي وكل جوارحي أسعد الله أوقاتك بالخير والصحة والعافية والمسرات. أعشق رجلاً جعلني فتاة مدللة..رجل لا مثيل له..هو مصدر ثقتي وكل شيء بحياتي..فعفواً يا رجال العالم لستم كأبي. ليس أرق على السمع من كلام الأب يمدح ابنه. عندما تزاحمت الأفكار ووجل منها فكري وغار، عندما زارني الحزن ودعاني إلى دنياه، عندما ضاق صدري بالهموم وتهت في غياهيب أحزاني. عندما احتجت إلى وطن يحميني وصدر يأويني، ناديت بها أبي. قلب الأب هو هبة الله الرائعة. أبي يعجز اللّسان عن الكلام..والعقل عن التفكير..والقلب عن التعبير..ولكن أرجو أن تقبل مني هذه الكلمة.." أحبك أبي ". اشتقت لأب لن يرجع أبداً ولن يأتي مثله أحداً. أبي..ناديت بكلمة أبي فلم أجد كلمة تمحو ما فيني سواها..لم أجد دنيا تحتويني سواها. لم يخبرني والدي كيفيّة العيش، لقد عاش وجعلني أشاهده وهو يفعل ذلك. أبي أنت بنظر الناس أبي، لكن بنظري أروع ملاك يحضني ولو أقدر لأهديتك عمري. إذا كانت الأمومة هي الحنان، فالأبوّة هي الأمان. عندما تكبر سأجعلك صديقي، وعندما أكبر تعامل معي على أنني أحد أطفالك. أبي..لقد امتلكت قلبي وهذا ما كنت تفعله دائماً، أنت أعظم شخص قابلته في حياتي وستبقى كذلك. أبي الغالي : لو كتبت كل صفحات الدنيا رسالة لك كي أعبر لك عن حبي وتقديري واحترامي لك فلن تكفي صفحات الدنيا أن توصل مشاعري إليك وحبي لك كبير وعظيم، حماك الله يا أغلى ما في حياتي. اللهم متع كل أب بأولاده، ومتع كل الأولاد بأبائهم. أبي..أنت من علمني معنى الحياة..أنت من أمسكت بيدي على دروبها..أجدك معي في ضيقي..أجدك حولي في فرحي..أجدك توافقني في رأي..حتى لو كنت على خطئي..فأنت معلّمي وحبيبي..فتنصحني إذا أخطأت..وتأخذ بيدي إذا تعثرت..فتسقيني إذا ظمئت..وتمسح على رأسي إذا أحسنت. أبي يا من غرّست حبّ الله في فؤادي، ورسّخت عقيدة التوحيد في أعماقي..يا من كنت لي أماً في الحنان، ومعلماً في الأخلاق، وأختاً في النصح والإرشاد..نصائحك نور أسير عليه في حياتي، وابتسامتك ثلج يطفئ خوفي وألمي..بحر قلبي الواسع أنت، وموج عقلي الدافئ أنت، وبياض قلبك بدر في سماء نفسي، ومهما وصفتك فلن أستطيع أن أكمل..ليس تهاوناً، ولكن شيء أعمق من ذلك. إليك أبي الحبيب..إلى قدوتي الأولى ونبراسي الذي ينير دربي..إلى من علّمني أن أصمد أمام أمواج البحر الثائرة..إلى من أعطاني ولم يزل يعطيني بلا حدود..إلى من رفعت رأسي عالياً افتخاراً به..إليك يامن أفديك بروحي..أبعث لك باقات حبي واحترامي وعبارات نابعة من قلبي..وإن كان حبر قلمي لا يستطيع التعبير عن مشاعري نحوك..فمشاعري أكبر من أسطرها على الورق..ولكني لا أملك إلا أن أدعو الله عزّ وجل أن يبقيك ذخراً لنا..ولا يحرمنا ينابيع حبك وحنانك. أبي أردت أن يصلك إحساسي من خلال ما زفرته أنفاسي، أردت أن تصل كلمتي إلى قلبك فأنا لا أتأمّل حياةً بعدك، أردت أن تصل إليك كلمة خرجت من أعماقي مقحمة كلمتي إليك أبي هي أحبك يا دنيتي. إلى من حمل قلبي على أكف السعادة، إلى أبي، كم رسمت ضحكة الصباح على شفتيّ، كم أسقيتني من حنانك وفيض عطائك، حتى وقفت على قدميّ، فتاةً يضحك لبهجتها الزّمان. إليك يا أبي يا نبع الحنان..فأنت بلسمي..أنت حياتي والهوى وتبسمي..أنت ظلال العطف يملؤه الحنان..أنت ديار الحب والحنان..أجهدت نفسك بلا ضجر..فرحك أن تراني باسماً..ترجو أن أعلو المنابر..وأعانق العلياء دوماً..قلباً عظيماً تملك..يا ملاك تملك فلا يجازيك دمي. إليك يا أبي إليك يا سندي في هذه الحياة إليك يا من زرعت في طموحاً صار يدفعني نحو الأمام إلى مستقبل ناجح أحبك يا أبي. أبي يا صاحب القلب الكبير..يا صاحب الوجه النضر..يا تاج الزمان..يا صدر الحنان..أنت الحبيب الغالي..وأنت الأب المثالي..وأنت الأمير..لو كان للحب وساماً..فأنت بالوسام جدير..يا صاحب القلب الكبير. ضحّى والدي بحياته من أجل العائلة عندما كنت صغيراً، كان من أشجع وأحكم الأشخاص الذين عرفتهم في حياتي، سأفتقد ضحكتة الغالية كثيراً. أبي الحبيب..أنت النور الذي يضيء حياتي والنبع الذي أرتوي منه حباً وحناناً، أنت الأب الذي يشار إليه بالبنان ويفتخر به بين الأنام، فهنيئاً لي بك أيها الأب العظيم، فمهما قلت ومهما كتبت يعجز لساني عن أن يجد كلمات تعبّر عما في قلبي لأوفيك حقك، فما في قلبي لك أكبر من أن أوفيه بالكتابة، وما أكنّه لك من حب واحترام يفوق كلّ وصف، لذا فإنّني لن أستطيع أن أصف ما بداخلي من مشاعر نحوك فأنت خير أب ربيتني فأحسنت تربيتي..علّمتني كيف أحب الحياة وأعيشها..فأنت خير قدوة لي أقتدي بك وأسير على نهجك، إن هذه السطور التي أدوّنها يا أبي قليل من كثير أحمله لك في قلبي الذي يحبك كثيراً. عبارات حزينة عن الأب

    الأب الأب هو سند أولاده ومرجعهم وقدوتهم، يعرّفهم واجباتهم والتزاماتهم، هو منبع الحنان في بيته وأصل الصلاح، وهو روح الحياة، وهو النور الذي يضيء حياة أطفاله، والكلمات تعجز عند التحدث عن الأب، كلنا نفتخر بآبائنا فمنهم نتعلم حب الحياة وعيشها. خواطر عن الأب ذلك النبع الصافي إلي شجرتي التي لا تذبل إلى الظل الذي آوي إليه في كل حين. ربما لم أبرك تمام البر... لكني األم أن قلبك اكبر من أي بَر... رعاك المولى... وجزاك من الثواب أجزاه. أبي يا منبع الآمال يا وجدي... إليك أبث شوقي وحنيني... يا أعظم قلب في الوجود... لمثلك يكتب الشعر والقصيد. في نظر العالم أنت أبي وفي نظري أنت العالم. يا وردة أحلامي، وينبوع حناني ويا شمس الأماني وأحلى من في الأنام. أبي الغالي: يا أولى نظراتي في الحياة، يا بلسم قلبي الشافي.. يا من وجدت في الحياة لأبرك بعد عبادة ربي يا قلبي النابض. ليتها الأيام تهدى والسنين ….مثل ما تهدى الهدايا بالتمام...كان يمه كل ما تتقدمين... ثانيه بالعمر أهديك عام. أبي يا أول حب عشته في دنياي يا أول أسم تنطق شفاي طاريه أنتي هوى روحي وبعروقي الماي عمري بدونك عمر ما عشت أنا فيه يا ما لقيتك في شتاء وقتي دفاي حضنك يدفيني بحنانه وأدفيه ويا ما مسكتي من على الوقت يمناي خوفاً علي من الزمان وبلاويه أنتي نظر عيني وبسمة شفاي وأنت هوى قلبي وحبه وغاليه وأنت صبرك اللي تعدى عطاياي لو عشت كل العمر ما اقدر اوفيه تدعين ربي لي يسدد خطاي وأرفع أنا كفي لله وادعيه يا ربي تمنحني رضاها في دنياي وإن ما رضت عني ترى العيش ما بيه. إلى قدوتي الأولى... ونبراسي الذي ينير دربي.. إلى من علمني أن أصمد أمام أمواج البحر الثائرة.. إلى من أعطاني ولم يزل يعطيني بلا حدود.. إلى من رفعت رأسي عالياً افتخاراً به.. إليكِ يامن أفديكِ بروحي.. أبعث لكِ باقات حبي واحترامي وعبارات نابعه من قلبي.. وإن كان حبر قلمي لا يستطيع التعبير عن مشاعري نحوك.. فمشاعري أكبر من أسطرها على الورق.. ولكني لا أملك إلا أن أدعو الله عزوجل أن يبقيكِ ذخراً لنا ولايحرمنا ينأبيع حبك وحنانك. اليك يا أبي يانبع الحنان فأنتِ بلسمي... أنتِ حياتي والهوى وتبسمي أنتِ ظلال العطف يملؤه الحنان أنتِ ديار الحب والحنان أجهدتِ نفسك بلا ضجر فرحك ان تريني باسماً... ترجين أن أعلو المنابر وأعانق العلياء دوماً قلباً عظيماً تملكين ياملاكي تملكين فلا يجازيكِ دمي ابنتك المحبه إليك يا أغلى الناس. هذه كلمات أكتبها إليك بمداد قلبي، وأبعثها إليك مع عبير الورد وأريج الفل والياسمين... يا قمراً أضاء ظلام عقلي، وأضاء لي طريقي في الحياة.. ويا شمساً أذابت جمود قلبي، وفجرت ينأبيع الأمل... يا من غرّست حُبّ الله في فؤادي، ورسّخت عقيدة التوحيد في أعماقي... يا من كنت لي أُماً في الحنان، ومعلمةً في الأخلاق، وأختاً في النصح والإرشاد... نصائحك نورٌ أسير عليه في حياتي، وابتسامتك ثلجٌ يُطفئ خوفي وألمي.. بحر قلبي الواسع أنتِ، وموج عقلي الدافئ أنتِ، وبياض قلبك بدرٌ في سماء نفسي... ومهما وصفتك فلن أستطيع أن أكمل ليس تهاوناً، ولكن شيء أعمق :من ذلك. أبي انت لي نور وضياء وفي قلبي الحياة انت في الأرض الربيع وفي الينبوع ماء واسمعي دقات قلبي وستعلمي كيف القيود تكسرت كيف الورود تعطرت كيف الليالي أقمرت كيف الغيوم أمطرت عندما تزاحمت الأ فكار ووجل منها فكري وغار... عندما زارني الحزن ودعاني إلى دنياه... عندما ضاق صدري بالهموم وتهت في غياهيب أحزاني... عندما احتجت إلى وطنٍ يحميني وصدرٍ يأويني ناديت بها. ناديت بكلمة أبي.. فلم أجد كلمةً تمحو ما فيني سواها.. لم أجد دنيا تحتويني سواها. لم أجد صدراً يضمني إليه سواك.. فأنت نبع الحنان السامي.. ونبع الحب الصافي. فأيٌ منكم تختلف كلماته عن كلماتي.. أيٌ منكم يجرؤ على قول سوى كلامي.. أيٌ منكم سيقول أن الأب ليس ذلك الحضن الدافي. أبي... أنت من علمني معنى الحياه... أنت من أمسكت بيدي على دروبها.. أجدك معي في ضيقي... أجدك حولي في فرحي.. أجدك توافقني في رايي... حتى لو كنت على خطأي.. فأنت معلمي وحبيبي... فتنصحني إذا أخطأت... وتأخذ بيدي إذا تعثرت فتسقيني إذا ضمئت... وتمسح على رأسي إذا احسنت. أردت أن يصلك إحساسي... من خلال ما زفرته أنفاسي أردت أن تصل كلمتي إلى قلبك... فأنا لا أتأمل حياةً بعدك أردت أن تصل إليك كلمه... خرجت من أعماقي مقحمه كلمتي إليك أبي هي. أنت النور الذي يضيء حياتي والنبع الذي أرتوي منه حباً وحناناً، أنت الأب الذي يٌشار إليه بالبنان ويفتخر به بين الأنام، فهنيئاً لي بك أيها الأب العظيم، فمهما قلت ومهما كتبت يعجز لساني عن أن يجد كلمات تعبر عما في قلبي لأوفيك حقك، فما في قلبي لك أكبر من أن أوفيه بالكتابة وما أكنّه لك من حب واحترام يفوق كل وصف، لذا فإنني لن أستطيع أن أصف ما بداخلي من مشاعر نحوك فأنت خير أب ربيتني فأحسنت تربيتي.. علمتني كيف أحب الحياة وأعيشها.. فأنت خير قدوة لي أقتدي بك وأسير على نهجك، إن هذه السطور التي أدونها يا أبي قليل من كثير أحمله لك في قلبي الذي يحبك كثيراً. إليك أهدي هذه الكلمات يا من أنت أغلى من نفسي التي بين جوانحي.. وأحبّ إليّ من روحي التي تسري في جسدي... وأعزّ عليّ من قلبي الذي يخفق بين ضلوعي بحبٍّ لك.. يا من أجد عنده سعة الصدر ولين الجانب.. أشعر بحرصك وخوفك عليّ.. وإحسانك وحبك لي.. تغمرني بحنانك، فتزرعني في حدائق قلبك.. تحرسني بعيونك، وتحميني من نوائب الدهر وأوجاعه.. ومهما وصفتك فان أستطيع، فالحروف والمعاني عن وصفك عاجزة، والحياء منك والتقدير لك والتعظيم لحقك يمنعني من كثير القول ويثنيني عن وفير الكلام ولا يسعني إلا أن أقول: وفقك الله ورعاك وسدد للخير خطاك. أروع ما قالوا عن الأب أب واحد خير من عشرة مربين (جان جاك روسو). يزأر الأسد و لكنه لا يلتهم صغاره (مثل بلغاري). لا يغفو قلب الأب، إلا بعد أن تغفو جميع القلوب (ريشيليو). من لا يستطيع أن يقوم بواجب الأبوة، لا يحق له أن يتزوج و ينجب أبناء (جان جاك روسو). ليس هناك فرح أعظم من فرح الابن بمجد أبيه، و لا أعظم من فرح الأب بنجاح ابنه (سوفوكليس). نعرف قيمة الملح عندما نفقده، و قيمة الأب عندما يموت (مثل هندي). ليس أرق على السمع من كلام الأب يمدح ابنه (ميناندر). الأب وحده الذي لا يحسد ابنه على موهبته (جوته). قصيدة عن الأب أبي تعال ما بقي بعدك أحباب مات الأمل في وسط قلبي وعيني ذابت حنايا الجوف والهم ما ذاب متقاسم لوجاع بينة وبيني يا أمي حياتي موحشة كلها غياب وينك فرح دنياي بعدك سنيني وجهك أشوفة حلم والحلم كذاب يا أطهر وجوة الخلق لوتنصفيني يا امي تعالي ما بقي بعدك أحباب أما تروح الروح والاتجيني

    أب

    أب بنجابي مع ابنه

    الأبوة مسؤولية بطابع قدسي

    الأبُ - أبُ (لغةً):

    الأبُ في الأصل هو الوالد. و الأبُ الجَدُّ، ويطلق على العَمِّ،  وعلى من كان سببًا في إيجادُّ شيء أَو ظهوره أو إِصلاحه. والجمع : آباء، وأَبُوٌّ، وأُبُوّةً .

    وفي التنزيل العزيا لسورة يوسف آية 38 .

     وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ   

    الأب علميًا

    هو الذكر من الوالدين الذي قام بإخصاب بويضة الأم عبر العملية الجنسية فحملت بطفل. إذا كان ذكرا عند ولادته يدعى ابنًا وإذا كانت أنثى تدعى ابنة. كما ويطلق على الأب كلمة الوالد لتشير للمعنى نفسه.

    العلاقة مع الأطفال

    أب من دكا مع إبنه

    عادة، الآباء يتصرفون بطريقة وقائية داعمة ومسؤولة تجاه أبنائهم. تقع على الأب مسؤولية مشاركة الأم في تربية إبنائهما مع تولي الإنفاق عليهم إلى أن يصيروا قادرين على الاعتماد على انفسهم اعتمادا تاما.شخصية الأب النشطة قد تلعب دورا في الحد من المشكلات السلوكية والنفسية لدىالشباب والشابات. ارتفاع مشاركة الأب في حياة أبنائه  وشخصية الأب نشط يحسن الرفاه الاجتماعي للطفل والإنجازات الأكاديمية وفرصته للزواج. وقد وجدت الدراسات أن الأطفال الذين ربحوا زيادة  مشاركة الأب في حياتهم قد تلقوا  أعلى الدرجات على تقييمات للنمو المعرفي، مما يدل على تحسين المهارات الاجتماعية وأقل مشاكل سلوكية.

    يقاس عادة بمستواه الدراسي أو حالته الاجتماعية (كأن يتزوج). وتتنوع لفظة الأب بتنوع المكان وسن الابن، فتكون أبي أو أبتي أو أبتاه (في العربية الفصحى)، وقد تكون عند الصغر "بابا" وعند الكبر "يبه" أو "أبوي" أو "آبا" على سبيل المثال (عند العامة). كما وتعتبر لفظة "بابا" في الغالب أول ما ينطق به الطفل

    تاريخ الأبوة

    أب مع إبنه

    اكتشاف الابوة is likely to have been as  important for the development of the human race as the discovery of fire

    شارك الموضوع ليستفيد الجميع


    0 تعليقات على " الاب "

    ثبحت عن مقال ؟

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    تغريداتي

    عداد التواصل الإجتماعي

    نموذج الاتصال

    الاسم:

    بريد إلكتروني:

    رسالة :

    عن الموقع

    كوميديا

    المتابعون

    اخبار

    المزيد

    المواضيع المختارة

    حصريات

    المزيد

    حلقات

    المزيد
    جميع الحقوق المحفوظة ل Doucumnt تصميم قالب عالم مدون و حسين سليم